بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» حنين العصر
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 20:32 من طرف ميساء البشيتي

» أمطار النور
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 11:05 من طرف ميساء البشيتي

»  رسائل .. في النخاع !
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 18:22 من طرف ميساء البشيتي

» فيديو تاريخي لمحمود درويش يتجول في الناصرة
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 11:49 من طرف ميساء البشيتي

» الـحـرب الـبـاردة الـثـقـافـيـة الدكـتـور عـبـد القـادر حـسين ياسين
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 17:25 من طرف م.أ.البشيتي

» حديث النفس
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 18:11 من طرف ريما عز الدين

» رواية الفتى المتيم والمعلم لأليف شافاك
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:40 من طرف ميساء البشيتي

» اهدي بيت شعر للعضو الذى يليك
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 20:17 من طرف سعاد شرف الدين

» الظلال
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 17:51 من طرف ميساء البشيتي

» آستا . . مُعلمتي الجميلة بقلم: ج . سكولسكي ترجمها من الروسية أ‌. د. حامد طاهر
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:47 من طرف هبة الله فرغلي

» اتركـــــــــــوني كما انا بجنــــــوني
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:41 من طرف هدى ياسين

» قال آدم .. ردت حواء .
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:37 من طرف ورد العربي

» ذاكـرة لـجـيـل كـامـل الدكتور عـبد القادر حسين ياسين
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:24 من طرف م.أ.البشيتي

» "وعد بلفور" ملف كامل
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 13:49 من طرف مؤيد السالم

» إلى صديقة
الأحد 22 أكتوبر 2017 - 19:28 من طرف ميساء البشيتي

» لقاء أسرة الأدباء والكتاب البحرينيين
السبت 21 أكتوبر 2017 - 11:21 من طرف ميساء البشيتي

» الـتـَرَحـُّم عـلى أيـَّام مـَضـَـت د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 17:57 من طرف م.أ.البشيتي

» الغانم لوفد إسرائيلي: اخرج من القاعة يا محتل
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 11:37 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 17:09 من طرف ميساء البشيتي

» التماثيل لا تشرب القهوة بقلم : منذر أبو حلتم
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 14:28 من طرف م.أ.البشيتي

» صمت القوافي
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 22:53 من طرف ميساء البشيتي

» تل السكن
السبت 14 أكتوبر 2017 - 16:47 من طرف ميساء البشيتي

»  مـئـة عـام عـلـى الـثـورة التي هــَزَّت العـالـم د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:40 من طرف م.أ.البشيتي

» مقتطفات
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 17:42 من طرف ميساء البشيتي

» 61 عاما على مجزرة قلقيلية بقلم: احمد ابو اياد
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 11:36 من طرف م.أ.البشيتي

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ميساء البشيتي
 


رسائل من فلسطين (3) بقلم : د. عبد القادر حسين ياسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رسائل من فلسطين (3) بقلم : د. عبد القادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي في الأحد 6 أكتوبر 2013 - 21:27



رسـائـل مـن فـلـسـطـيـن (3)


د. عبد القادر حسـين ياسـين

29/08/2011





الأشـجـار تـَمـوتُ واقــفــة..!



"مـَشـَيتُ ... وفي منتـصف طريق الحـياة،

وجـدتُ نفـسي في غـابة مـظـلـمـة؛

حـينها أدركتُ أنه قـد ضاعـت مني معالم الطريق"

دانـتـي آلـيـغـيـيـري (1265 ـ 1321)

الكومـيـديـا الإلـهـيـة



لا أحـاول ، في هـذه السـطور ، أن أضفى على عـودتي الى الـوطـن العـناصر الضرورية لتـراجـيـديا إغـريـقـية صريحة. ولا أغـالي إذا قـلـت أنـني لم أشعـر ، خلال أربـعـيـن عـاماً من الغـياب، أن العـودة ممكـنة.



أثـنـاء الـحـصـار الإسـرائيلي لـبـيـروت في آب 1982 إنـتـابـني الـرعـب من احتمال مـوتي، ودفـني في مـقـبـرة الشهـداء في مـخـيـم شـاتيلا... ولم يكن لديّ من السذاجة ما يكفي للاقـتـنـاع بأن شخـصاً يموت في بـيروت سيجـد من يـنـقـل رفـاتـه إلى فلسطين.



عـنـدما خطوتُ خطوتي الأولى عـلى تـراب فـلـسـطين، سقـطتُ مـُعـذبـاً ومـُتـعـبـاً وباكـياً .عُـدتُ إلى فـلـسـطين لأبـحـث عـن وطـنـي في وطـنـي... لم أجد الـوطـن في الـوطـن. لأنني تـغـيـّرت ... وتـغـيـَّر الـوطـن ، إذ لا يحـضرُ وطن بلا مـنـفـى .



وتسأل نفسك:

هـل أنت هـنا لأن "البـلاد طـلـبـت أهـلها" ؟

أم إجابة للسؤال الذي طـرحـه شـاعـر فلسطين الراحـل محمود درويش:

"أين الطريق إلى أي شيء؟"



* * * * * * * * * *

قضيتُ ليلة بلا نوم...

أخرج من باب البيت الذي أقـيـم فـيـه.

أمرّ في الزقاق الضيق ...

الجـرذان تـتـقـافـز فـوق أكوام من الزبالة التي تسـُدّ منافـذ الأزقـة الضيقة ومنافـذ الروح ...

يأخـذني الطريق إلى الطريق العام. على بوابة المـسـتـشـفى شاهـدت موسى نـواجـحـة ، الذي اسـتـشـهـد مسـاء أمس في القـصـف الاسـرائيلي للـمـدينـة، وسمعـت أمـَّه التي تدور حول نـفـسها كدجاجة ذبـيـحة تـطـلـق الـزغاريد.

أتـت الغارة الإسـرائيلية على البيت كلّه. كم من الصعـب أن يحيا المرء نهباً للرعـب ، وأن يصير بلا بـيـت ... في غـزة ، يـعـيـش الفلـسـطـيـنـيـون حكاية هذه المأساة منذ الـنـكـبـة الكبرى في أيـار 1948... لكنـهـم يـقـهـرون اليأس ولا يـفـقـدون الأمل بـالحـرية، ويـصـنـعـون كل يوم معجزة الانـتـصـار على الموت، بالحياة وبالموت معاً.

وقـال لـي أكـرم أن إبـنـتـه الوحيدة نـجـوى تعاني من وطأة الكوابيس التي إنــتابـتـها طوال الليالي الفائتة، وخصوصاً بعد الغارة التي دمـرت البيت. وأنها "تـفـتـقـد القطة " (!!!) التي عـثـروا عـلـيـها تحـت الأنـقـاض.

احترق قـلبي عـلى شهداء لا أعـرفهم ، فـلسطين هي الحـبـل السرّي بين روحي وأرواحهم.

بكيتُ مع أمـَّهات تخيّـلتهـن ينطوين على أنفـسهن في عـتمة البيوت، بكبرياء حتى لا يراهـنّ أحـد، هـنّ اللواتي أطلقـن الزغـاريد متباهـيات باستـشهاد فـلذات الأكباد.



إرتجـفـت روحي قهـراً وغـضباً وأنا أشاهـد أكـفّ أطفال فلسطينيين ترفع الرايات، وأصابعـهـم الرقـيـقـة الداكـنة تجمع نـتـفـاً من لحم بـشري محـتـرق تـنـاثـر مع شظايا سيارات قصفـــتها الطائرات الاسرائيلية بصواريخ صَهَـرت معــدنها، إمعاناً في قـتـل الفـلـسـطـيـنـيـيـن حـرقاً. سيّارات هي بعـض محارق، لا تنطفئ في مدينة إلاً لـتـشـتـعــل في مخـيم، ثمّ في قـرية، وهكذا دون توقّـف...



رأيت أمـَّاً فـلسـطـيـنـيـة تمـضي وراء جـنازة إبنها ، وجـثـمانه مرفـوع على الأكفّ، وهي تمشي ذاهـلة، ضاربة كـفـاً بـكـفّ، تـتـكـلـّم مع نفـسها...

لا، هـذه ليست كلمات متقاطعة ،

إنها جـزء من مونولوج فلسطيني جـماعي :

إنَّ ما تفـعـلـه اسرائيل يدفع الفـلـسـطـيـنـيـيـن أن يهاجموا " القـلـعـة المتحركـة" (دبـابـة الميركافـا) بالحجارة ـ معركة لامعـقـولة! ـ وأن يطـلـقـوا رصاص بنادقـهـم المتواضعـة على الطائرات الأسرع من الصوت، وأن يصرخوا حـتى الاستشهاد حتى لا يموتوا في "الخزّان" بصمت ...



* * * * * * * * * *



هـذه هي الـمـرة الأولى التي ألـتـقـي فـيـها كمال الـهـنـدي مـنـذ 25 عـامـا... تأملـته برهة واسـعـة خطـفـت فـيـها تاريخـاً أظـلـنـا، وأطلـتُ النـظـر. ذكـَّرني بـلـقـاءنا في تونس في نيـسـان 1986...وحـوارنا على مـدى ثلاث ليال...



تـحـدثـنـا كثيراً في ما لا نـقـوله لـو كنا رتـَّـبـنـا أنـفـسـنا لقـول أو بـوح.

أعـذب الكلام ما لا يكون مـُرتباً أو مُخططاً. ...

سـألـتـه عن بـعـض الأخـوة اللذين يـعـرفـهـم جـيـدا...وخـاصـة صـهـره جـمـال الـزعـبـي...وما كـدتُ أنـهـي السـؤال حتى غـطـَّت ملامـحـه سـحابة من الحـزن...قـال: "الـبـقـيـة في حياتك...ألم تـقـرأ نـعـيـه في الصـحـف؟"



لـم أعـرف كيف أداري خـجـلي...

وطـوال سـاعـتـيـن كان حديـثـنـا عن الوطـن ... والـمـنـفى... والرحـيل.. رحيل المثـقـفـيـن الفلسطينيين في كـافـة أرجـاء الـمـعـمورة...



* * * * * * * * * *

صارع جـمـال الـزعـبي المـرض طيلة سنوات، تكشفـت عن المزيد ـ النبيل والشجاع ـ ممّا كان يُعـرف عـنه من طاقة مذهلة على تثمين الحياة، وإدمان المقاومة، وإستنبات الأمل.

كانت حـياتـه بمثابة صراع مفـتوح من أجل طراز من البـقـاء لا تغـيب عـنه سجايا النظافة، واللقمة الشريفـة، والتحـرّر من غـريزة القـطيع، والتـمـسك بالعـقـل الجـدلي الذي يُحـسن تـمـيـيـز الخاصّ عـن العامّ ، وكيف ومتى يتوجـب الفـصل (أو الوصل) بينهما.

كان فـلسطيـنـيـاً خالصاً يستـقـطر وعـده الفـلـسـطـيـني، يـرشح بحـبّ فـلـسـطـيـن وبحـلـم يمـضي به حـدّ التعـصب. مـُثـقـفٌ موهـوب، غاضب، يشعـر بالحـيف من كل ما أحيط به : الفـقـر والغـنى ، والحرية والعـبودية ، وفـُرص النشر والتألق والانزواء ...

أتـقـن "الحـبّ على الطريقة الـفـلـسـطـيـنـيـة" ، لبس العـري ثوباً معـطًـراً، واجه الجـوع بالـزعـتـر، ثم رحل في صمت كلي.

قـبـل ثلاثـة أشـهـر قـال لي أنـه يشـعـر بأن "الرحـلـة إنتـهـت..." وأنـه يـتـمـنـى أن يـدفـن "هـنـاك..." في سـفـح جـبـل "جـرزيم".. في نابلس ، مدينة الصـابون والـكـنـافـة النابلسـية...

و"جـبـل النـار"...

كان يهـتـف لي أحيانا، بصوته الذي أنهـكه المرض حـتى صار هـمـساً مبحـوحاً، ليـلـفـت إنـتـبـاهي إلى مـقـال في مـجـلـة أدبيـة ، أو لكتاب جـديد.

ولأن جـمـال إنسان، ولأن لكل عـمر نهاية، ولـكـل مـنـيـة سبباً، ولأن الموت حـقّ، فـقـد كان مـحـتـماً أن نـفـتـقـده ذات يوم ...

جـمـال الذي بدأ مُعـلـّماً، ظل يتعـلـَّم ويتعـلـَّم ويتعـلـَّم حتى آخر يوم في حياتـه... كان يـُدهـشـنـي في حضوره اللامع والمتواضع، في دقـة متابعـته للتـطورات، وسرعة خاطره، وشمولية رؤيته للمشهد العـربي ، وجرأتـه في المواضيع التي يطرحـهـا، ومن بـيـنـها أن الـمـواطن العـربي كان غـريبا ـ ولا يزال ـ في وطنه، وكات يـتـألـم لـهـذا السقوط المريع للفكر الـعـربي، "حتى بات الواحد منا يخجل من ان يقول أنه عـربي...".

ولا شـك في أن الواقـع الـمـأسـاوي لـهـذه الأمـة الـمـتـخـاذلـة والـمـهـزومـة ، والأوضـاع السـائـدة في فلسطين قد أثـَّرت في قـلب الرجـل، فآثر راضيا الرحيل تاركا وراءه هذا الهـبـوط لأمة تـزعـم أنـهـا "خـيـر أمـة أخـرجـت للناس".



فالأشجار تموت واقـفـة!

* * * * * * * * * *



في السـويد حيث أقـيـم مـنـذ سـنـوات نـادراً مـا أرى وجـهـاً فـلـسـطينـيـاً ... أمـا في الـوطـن فلا أرى سوى وجـوه فـلـسـطـيـنـيـة ، ولا أسمع سوى اللـهـجـة الـفـسـطـيـنـيـة.

في عالم اليوم الذي أصبح "قـريـة صـغـيـرة" يغـترب الكثيرون، ويُهاجرون لأسباب شتى، إما بحثاً عن ظروف عـمـل ومعـيـشة أفـضل، أو رغـبة في إستكشاف عـوالم جـديدة، تعــتـبـر مجهـولة بالنسبة لهم، قـياساً إلى عالمهم الصغـير، المحدود، الذي ولـدوا ونشأوا فيه. لكن هـؤلاء وهـم يغـتـربون فإنهم يظـلون مسكونـيـن بالحـرية : حرية إخـتـيـار الهجـرة وحـرية العـودة إلى الوطن متى شاؤوا. وتـتـجـلى قـسوة الغـربة في أوضح صُورها حـين تكون محمـولاً على هـذه الغـربة لظروف قاسية خارجة عـن إرادتـك، كما هـو الحـال بالنسـبـة للـفـلـسـطيني.

هل يشعـر من غـاب عـن وطـنه سنوات طويلة بأن تلك كانت سنوات ضـائـعـة من عـمـره، خاصة حين تكون ما تـُوصف بـ "زهـرة العـمـر" قـد ذبـلـت وهو بـعـيـد عـن وطنه؟

كيف يستطيع العائد إلى وطنه ، بعـد غـيابٍ طويل ، أن يُعـيـد "إقـامة" علاقاـته مع المحيط الذي انـقـطـع عنه دهـراً من العمر طال أكثر مما يجـب؟



* * * * * * * * * *

قبل أربـعـة أشـهـر سألني صديق سويدي :

"لـماذا لا تعـود الى فلسطين ؟"

وقـلـتُ لـه :

لـيـتـنـي أعـود ...

ولـكـنـنـي تـورطـت ُ في المـنـفـى ...

لـقـد تورطت لدرجة أسـأل معـها نفسـي ماذا سـأفعل ؟ ...

أريد أي مكان لأعـود إلى ذاتي،

لأعـلـق لوحـة على جـدار لي،

لأزرع حوضاً من النعـناع ...

كل شيء خارج المكان عـابر وسريع الزوال..

يجـتاحني نـداء راعـف إلى الـعـودة...

أريـد أن أعـود....

لا أريـد أن أمـوت هـنـا... في هـذه الصـحراء الجـليـديـة...



في الـمـنـفـى السويدي ثـمـة مـا يـُذكرالفـلسـطيني على الـدوام بأن هـذه الصحراء الجـلـيـدية أكـثر دفـئاً وحـناناً ، وأكثر إنسانية من أولئك الذين خُــيّـِل إلـيـنا أننا نـشاركـهـم الـلـغـة ، والـثـقـافـة ، والـديـن ، والتاريـخ ، والـنـضـال ، والمـسـيـر، والـمـصـير المـشـتـرك .

كـنـتُ أنظر الى أسراب الطـيـور المهاجـرة ، وأبـحـث عـن نـفـسي فـلا أجـدهـا... تـحـتـرق أصابعي إذا مَسَّـتها ، أقـتـربُ من الـنـار ولا أدانـيـهـا... وأدرك أنـها بـعـيـدة عـنـي بُعـدي عن الله أجد نفسي وحـيداً في مكان لا مكان لي فـيه....

لـقـد اكـتـشـــفـتُ ( متأخرا على ما يـبـدو ؟!) أن الواقع أكبر وأقوى بكثير من اللغة ، وأن ما بين "الموقع" و"الموقـف" جدلية أخرى .

أعترف بأنني لم أتقن فـن المنفى ، كما أنني لم أتعـلم شـيئا من المنفى...

لم أتحاور مع المنفى.... لقد بقيت غـريبا... حتى عـن الغـربة، أردد كـلـمـات الشـاعـر الـعـراقي الراحل عـبـد الوهـاب الـبـيـَّاتي التي قـالها من منـفـاه في إسـبانيـا:



"لم يَـعـُـد ما يُـحـتـَسـى

كلما إزددتُ من النـبـع إقـتـرابا

كلما إزددتُ أسـى

بلغ العـُمـرُ المـَســا ."



إلـى اللـقـاء من زهـرة الـمـدائـن ، من الـقـدس



غـزة ، فـلـسـطـيـن ، في 28 آب 2011




د. عبد القادر حسـين ياسـين

--------------------------------
avatar
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 5544
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 54
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى