بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
»  رسائل .. في النخاع !
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 18:22 من طرف ميساء البشيتي

» فيديو تاريخي لمحمود درويش يتجول في الناصرة
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 11:49 من طرف ميساء البشيتي

» الـحـرب الـبـاردة الـثـقـافـيـة الدكـتـور عـبـد القـادر حـسين ياسين
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 17:25 من طرف م.أ.البشيتي

» حديث النفس
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 18:11 من طرف ريما عز الدين

» رواية الفتى المتيم والمعلم لأليف شافاك
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:40 من طرف ميساء البشيتي

» اهدي بيت شعر للعضو الذى يليك
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 20:17 من طرف سعاد شرف الدين

» الظلال
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 17:51 من طرف ميساء البشيتي

» آستا . . مُعلمتي الجميلة بقلم: ج . سكولسكي ترجمها من الروسية أ‌. د. حامد طاهر
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:47 من طرف هبة الله فرغلي

» اتركـــــــــــوني كما انا بجنــــــوني
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:41 من طرف هدى ياسين

» قال آدم .. ردت حواء .
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:37 من طرف ورد العربي

» ذاكـرة لـجـيـل كـامـل الدكتور عـبد القادر حسين ياسين
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:24 من طرف م.أ.البشيتي

» "وعد بلفور" ملف كامل
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 13:49 من طرف مؤيد السالم

» إلى صديقة
الأحد 22 أكتوبر 2017 - 19:28 من طرف ميساء البشيتي

» لقاء أسرة الأدباء والكتاب البحرينيين
السبت 21 أكتوبر 2017 - 11:21 من طرف ميساء البشيتي

» الـتـَرَحـُّم عـلى أيـَّام مـَضـَـت د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 17:57 من طرف م.أ.البشيتي

» الغانم لوفد إسرائيلي: اخرج من القاعة يا محتل
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 11:37 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 17:09 من طرف ميساء البشيتي

» التماثيل لا تشرب القهوة بقلم : منذر أبو حلتم
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 14:28 من طرف م.أ.البشيتي

» صمت القوافي
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 22:53 من طرف ميساء البشيتي

» تل السكن
السبت 14 أكتوبر 2017 - 16:47 من طرف ميساء البشيتي

»  مـئـة عـام عـلـى الـثـورة التي هــَزَّت العـالـم د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:40 من طرف م.أ.البشيتي

» مقتطفات
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 17:42 من طرف ميساء البشيتي

» 61 عاما على مجزرة قلقيلية بقلم: احمد ابو اياد
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 11:36 من طرف م.أ.البشيتي

» قلبي المشاكس بقلم: خيري حمدان
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 11:15 من طرف م.أ.البشيتي

»  بـــ أحس الآن ــــــــ
الأحد 8 أكتوبر 2017 - 15:43 من طرف رشيد أحمد محسن

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


لآلىء غادة السمان .

صفحة 1 من اصل 3 1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لآلىء غادة السمان .

مُساهمة من طرف هدى ياسين في الثلاثاء 12 نوفمبر 2013 - 0:32


لآلىء غادة السمان .




عاشقة الرجل المستحيل


لا أريد تلك الألفة الكسولة بيننا

كالألفة بين اليد وفرشاة الأسنان..

تعانقها كل يوم.. ولا تذكر لونها!..

لا أريد أن تخطو إلى غابات ليلي،

كما ترتاد السكين قلب خسة طازجة،

وتركض فيها دون أن يثير ذلك التفاتاً..

أريد أن يظل حبنا غريباً..

كمشهد صبية تحمّص بشرتها تحت الشمس،

وقد تمددت عارية فوق قبر رخامي وقور...

أريد أن أحدّق في ابتسامتك،

كما في وردة نبتت من رغيف..

أريد أن يظل لقاؤنا مدهشاً ومثيراً،

كزرافة جالسة في دارٍ للسينما..

أو عصفور يقرأ صحيفته في المقهى

ويدخن لفافته.. ويصبغ حذاءه!...

***

أتمنى أن تنتظرني لأنني لن أحضر..

وتحبني لأنني لا أشبهك،

ولا أشبه فتاة أحلامك

ولا أذكِّرك بأحد غير الموت...

ولأنك حين تراني، تبصرني أيضاً.

وتضم إليك جسد ظلي،

وتحب ثرائي لأنني فقيرة... وسطوتي لأنني وحيدة ومشردة

ولأنني الكذب الذي لا يرقى إليه الشك..

أريد أن نغادر المشاعر الجاهزة

ونتنصل من كل ما قيل عن الحب،

لنعود روحين في ملعب الزمان

لا يربطهما غير فراقهما..

***

أحبك لأنك تسقيني عطشي فأرتوي. وأشكرك،

وأزدهر كوردة صبّار الصحارى..

أحب كلماتك التي يلغي بعضها بعضاً،

مرهفة لابتسامتك وهي ترسم دمعتها

كالخيط الأخير للنهار وهو يرسم أفق المدينة..

أحب ضجيجك لحظة الصمت، وثرثرة سكوتك

وأجد في زالزالك استقراري،

وأنتمي إلى زئبقك الهارب خارج الأوعية المألوفة..

ولأن الفراق هو اللقاء اليومي لنا

حضورك مفاجأة دائمة

كما لو أنك وصلت للتو من كوكب آخر..

أحبك لأنك الغريق الذي يخشى البلل

والنار المتأججة التي تخشى الدفء..

***

أحبك لأنني ألتقي بك لحظة أغادرك..

أحبك نك بسيط كالأسرار

واضح كالغموض.. ولأنني أجد سورياليتك منطقية!

أحبك لأنك لست الأبيض ولا الأسود..

كلحظة التقاء الأشياء

التي تتعانق لأنها لا تمتزج..

أحبك لأنك لا تدعو للاطمئنان،

بوسعي أن ألمحك كومضة برق،

ويستحيل امتلاكك كفراشة مثبتة تحت دبوس..

أحبك لأنك مذهل وآسر،

كعبارة صباح الخير لحظة الاحتضار!..

وحين أكتب عنك،

أتلاشى مع السطر الأخير..

كأنني أسيل في أنابيب السطور..

حتى لا يتبقى مني شيء.. ب.ع.د.ك...

***

أتمنى أن تحبني لأنني طرت قارّتين كي أراك

ثم أخلفتُ موعدي معك!

أتمنى أن تحبني لأن رفضي

دعوة ورجاء...

ودربي رحيل بلا وصول...

وقلم وعودي ممحاة..

أحب أن تناديني لحظة إقلاع طائرتي بعيداً..

وأن تأمرني بالكف عن الثرثرة حين أصمت..

أتمنى أن تخلو حياتنا من فراق اللقاء

وموت الحب تحت سنابك العناق.

وسأظل أمشي في حقول ألغامك،

وأنا أحمل بيدي عكازي الأبيض كالعميان

لأرى غموضك بوضوح..

وسأظل أحبك،

لأنك الماء المستحيل،

وإذا انكسرتُ داخلك

صرت قوس قزح أبجديته الألوان..

وسأظل أحبك،

دون أن تقصّ جناحيك لي كهدية!

كي تظل شاعراً... وأظل عاشقة..

________
avatar
هدى ياسين
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 31/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لآلىء غادة السمان .

مُساهمة من طرف صفية عمر في الخميس 14 نوفمبر 2013 - 12:21

لامستى منى الوتر
فعزفتينى بكلماتك الناطقة
رائعة بمعنى الروعة
سلمت
avatar
صفية عمر
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 395
تاريخ التسجيل : 04/06/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لآلىء غادة السمان .

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي في الخميس 14 نوفمبر 2013 - 12:36

غاليتي هدى
مساء الورد
بعد أن تلقيت رسالتك الكريمة وقرأت هذه القصيدة الرائعة
وجدت أن أغير العنوان إلى لآلىء غادة السمان ولك أن تدرجي تحت هذا العنوان ما تريدين وأعدك إن تمكنت من نشر الكثير قد أحول هذا الملف إلى منتدى خاص بغادة السمان ولكن ليس قبل أن يصبح هذا الملف بحجم منتدى ..
وشكرا لك على تفاعلك الجميل ودمت غاليتي هدى .

--------------------------------
avatar
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 5541
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 54
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لآلىء غادة السمان .

مُساهمة من طرف هدى ياسين في الخميس 14 نوفمبر 2013 - 21:18

لامستى منى الوتر
فعزفتينى بكلماتك الناطقة
رائعة بمعنى الروعة
سلمت

شكرا لرقة احساسك أ. صفية
وقتك سعيد
avatar
هدى ياسين
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 31/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لآلىء غادة السمان .

مُساهمة من طرف هدى ياسين في الخميس 14 نوفمبر 2013 - 21:19

شكرا على جهودك أ. ميساء
وقتك سعيد
avatar
هدى ياسين
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 31/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أشهد بليل المحطات

مُساهمة من طرف هدى ياسين في الخميس 14 نوفمبر 2013 - 21:21

أشهد بليل المحطات


كنت افكر بعلاقة انسانية حقيقية

نحياها معا

في دهاليز احزاننا و خيباتنا

و نواجه بها الموت و الحزن و المجهول ...

و نتبادل خلع الاقنعة و الحب

في ليل المحطات الموحشة الماطرة

الملقبة بأيامنا ....

***

و كنت أنت تفكر بشيء اخر ...

و تخطط لاستعراض راقص

نقدمه للآخرين

على مسارح الفضول المتبادل و الثرثرة ...

***

.. و كنت أفكر بك توأما لعذابي ..

و كنت تجد اننا نصلح معا

لتكوين زوجي فكاهي استعراضي جديد..

***

كان حبي لك صادقا كالاحتضار

و كان حبك لي زبديا كالفقاعات ...

جئتك من باب الأعماق البحرية

فأخذتني الى كواليس الثرثرة الاستعراضية ..

***

اردتك السر

و اردتني النصر ...

مجرد نصر اضافي اخر

لشهريار المترع بالضجر ...
avatar
هدى ياسين
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 31/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لآلىء غادة السمان .

مُساهمة من طرف ورد العربي في السبت 16 نوفمبر 2013 - 12:10

الأستاذة الرائعة هدى ياسين
إنها لألىء بالفعل
شكرا لك على هذا النقل الممتع جدا
وهذه لك من ورد العربي
85 
avatar
ورد العربي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 378
تاريخ التسجيل : 05/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لآلىء غادة السمان .

مُساهمة من طرف هدى ياسين في الأحد 17 نوفمبر 2013 - 12:49

شكرا لك أ. ورد العربي
وقتك سعيد
avatar
هدى ياسين
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 31/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أميرة في قصرك الثلجي من أشعار غادة السمان

مُساهمة من طرف هدى ياسين في الأحد 17 نوفمبر 2013 - 12:51

أميرة في قصرك الثلجي



أين أنت أيها الاحمق الغالي ؟

ضيعتني لأنك أردت امتلاكي ! ....

* * *

ضيعتَ قدرتنا المتناغمة على الطيران معاً

وعلى الإقلاع في الغواصة الصفراء ...

* * *

أين أنت ؟

ولماذا جعلت من نفسك خصماً لحريتي ،

واضطررتني لاجتزازك من تربة عمري ؟

* * *

ذات يوم ،

جعلتك عطائي المقطر الحميم ...

كنت تفجري الأصيل في غاب الحب ،

دونما سقوط في وحل التفاصيل التقليدية التافهة ..

* * *

ذات يوم ،

كنتُ مخلوقاً كونياً متفتحاً

كلوحة من الضوء الحي ...

يهديك كل ما منحته الطبيعة من توق وجنون ،

دونما مناقصات رسمية ،

أو مزادات علنية ،

وخارج الإطارات كلها ...

* * *

لماذا أيها الأحمق الغالي

كسرت اللوحة ،

واستحضرت خبراء الإطارات ؟

* * *

أنصتُ إلى اللحن نفسه

وأتذكرك ...

يوم كان رأسي

طافياً فوق صدرك

وكانت اللحظة ، لحظة خلود صغيرة

وفي لحظات الخلود الصغيرة تلك

لا نعي معنى عبارة "ذكرى" ..

كما لا يعي الطفل لحظة ولادته ،

موته المحتوم ذات يوم ...

* * *

حاولت ان تجعل مني

أميرة في قصرك الثلجي

لكنني فضلت أن أبقى

صعلوكة في براري حريتي ...

* * *

آه أتذكرك ،

أتذكرك بحنين متقشف ...

لقد تدحرجت الأيام كالكرة في ملعب الرياح

منذ تلك اللحظة السعيدة الحزينة ...

لحظة ودعتك

وواعدتك كاذبة على اللقاء

وكنت أعرف انني أهجرك .

* * *

لقد تدفق الزمن كالنهر

وضيعتُ طريق العودة إليك

ولكنني ، ما زلت أحبك بصدق ،

وما زلت أرفضك بصدق ...

* * *

لأعترف !

أحببتك أكثر من أي مخلوق آخر ...

وأحسست بالغربة معك ،

أكثر مما أحسستها مع أي مخلوق آخر ! ...

معك لم أحس بالأمان ، ولا الألفة ،

معك كان ذلك الجنون النابض الأرعن

النوم المتوقد .. استسلام اللذة الذليل ...

آه اين أنت ؟

وما جدوى أن أعرف ،

إن كنتُ سأهرب إلى الجهة الأخرى

من الكرة الأرضية ؟ ...

* * *

وهل أنت سعيد ؟

أنا لا .

سعيدة بانتقامي منك فقط .

* * *

وهل أنت عاشق ؟

أنا لا .

منذ هجرتك ،

عرفت لحظات من التحدي الحار

على تخوم الشهوة ...

* * *

وهل أنت غريب ؟

أنا نعم .

أكرر : غريبة كنت معك ،

وغريبة بدونك ،

وغريبة بك إلى الأبد .
avatar
هدى ياسين
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 31/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نوارس الورق الأبيض

مُساهمة من طرف هدى ياسين في الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 - 11:58

نوارس الورق الأبيض



حينما استحضرك

واكتب عنك،

يتحول القلم في يدي

الى وردة حمراء,,,

لم يكن بوسع مجنونة مثلي

ترتدي هدوءها بكل أناقة...

- وتغلق الأزرار اللؤلؤية لثوب اتزانها البارد

على تيه غجرية عارية القدمين-،

لم يكن بوسع حمقاء مثلي

إلا أن تحب شاعرا مبدعا متوحشا مثلك..

طفولي الأنانية، غزير الخيانات والأكاذيب مثلك..!

حينما أسطر اسمك،

تفاجئني أوراقي تحت يدي

وماء البحر يسيل منها

والنوارس البيض تطير فوقها..

.. وحينما ا كتب عنك

تشب النار في ممحاتي

ويهطل المطر من طاولتي

وتنبت الأزهار الربيعية على قش سلة مهملاتي

وتطير منها الفراشات الملونة ، والعصافير

وحين أمزق ما كتبت

تصير بقايا أوراقي وفتافيتها

قطعا من المرايا الفضية،

كقمر وقع وانكسر على طاولتي..

علمني كيف أكتب عنك

أو، كيف أنساك...!


avatar
هدى ياسين
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 31/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 3 1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى