بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» هنا عصفورة الشجن .
اليوم في 11:53 من طرف ميساء البشيتي

» عَبس الوطن
أمس في 11:55 من طرف ميساء البشيتي

» هدية العصفورة إليك .
الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 17:40 من طرف ميساء البشيتي

» الصامت إلى حين!
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 11:43 من طرف رامي النجار

» رسائل بشهوة المطر
الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 - 16:13 من طرف ميساء البشيتي

» يـَخـونــُنــا الـصـَّـمـت ، ويـَخونـُـنــا الـكـلام...!د. عبد القادر حسين ياسين
الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 - 15:52 من طرف ميساء البشيتي

» يـوهـانـس ولـفـغـانـغ فـون غـوتـه د. عبد القادر حسين ياسين
الأحد 17 سبتمبر 2017 - 19:56 من طرف م.أ.البشيتي

» فنجان قهوة ...
الأحد 17 سبتمبر 2017 - 11:40 من طرف ميساء البشيتي

» مـاذا تـَبَـقـى مـن كـارل ماركـس…؟ الدكتور عـبد القادر حسين ياسين
السبت 16 سبتمبر 2017 - 11:30 من طرف م.أ.البشيتي

» خواطري المنشورة في الأبجدية الأولى
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 16:37 من طرف ميساء البشيتي

» حكاية وتر ...
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 10:06 من طرف شفيقة لوصيف

» لقاء أسرة الأدباء والكتاب البحرينيين
السبت 26 أغسطس 2017 - 13:17 من طرف ميساء البشيتي

» حلم ليلة شتاء
الجمعة 25 أغسطس 2017 - 17:26 من طرف ورد العربي

» عيد ميلاد سعيد يا فرح
الأحد 20 أغسطس 2017 - 22:58 من طرف ميساء البشيتي

» كلمات صيفية
الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 12:56 من طرف ميساء البشيتي

»  رسائل .. في النخاع !
الخميس 10 أغسطس 2017 - 19:36 من طرف ميساء البشيتي

» أجمل حب
الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 17:49 من طرف ميساء البشيتي

» قال آدم .. ردت حواء .
الإثنين 7 أغسطس 2017 - 19:36 من طرف ورد العربي

» صديقتي نسيت ........
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 20:05 من طرف رامي النجار

» صمت
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 20:03 من طرف رامي النجار

» إلى رجل ممل !
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:59 من طرف رامي النجار

» صديقي المشتاق دائماً !
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:57 من طرف رامي النجار

» فقدت شبه صديق فقط ...
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:54 من طرف رامي النجار

» العظماء والحب
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:52 من طرف رامي النجار

» لأني أحبكم
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:51 من طرف رامي النجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ميساء البشيتي
 
رامي النجار
 

سحابة الكلمات الدلالية

أغنية  كزهر  إلى  مطر  الوطن  عبس  حين  الصامت  اللوز  العصفورة  هدية  رسائل  إليك  


في ذكرى الشاعر الفلسطيني راشد حسين: شجـرة اقـتلعـت من تـربـتها د.عـبد القادر حسـين ياسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في ذكرى الشاعر الفلسطيني راشد حسين: شجـرة اقـتلعـت من تـربـتها د.عـبد القادر حسـين ياسين

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في الثلاثاء 11 فبراير 2014 - 0:33

في ذكرى الشاعر الفلسطيني راشد حسين: شجـرة اقـتلعـت من تـربـتها


د.عـبد القادر حسـين ياسين*
 
في الأول من شباط عام 1977 ذكرت وكالات الأنباء، نقلا عن تقارير شرطة مدينة نيويورك، أن الشاعر الفلسطيني راشد حسين "مات مختنقاً نتيجة حريق شب في غرفته من عقب سيجارة". توفي راشد حسين ولم يكمّل عامه الحادي والأربعين، وقد خلف وراءه إرثاً كبيراً من الألم والحزن والمعاناة، من التحدي والمقاومة، هي إرث شعبه الفلسطيني الذي احبه وطالما احترق بلهيب عذابه..
كانت حياة راشد حسين قصيرة إذا قيست بعمر الزمن، غير أنها حياة ضجت بعمق التجربة النضالية الفلسطينية بغزارتها وثرائها. فقد كان صوته أول صوت شعري ينطلق في الوطن المحتل في أعقاب نكبة عام 1948.. وحيداً في ساحة الكلمة، مشاركاً في كل هموم بقايا شعبه الذي وجد نفسه معلقاً على صليب العذاب… 
ولد راشد حسين في خضم الثورة الفلسطينية الكبرى ضد الاستعمار البريطاني ـ الصهيوني في عام 1936. ولم يكد يودع أعوام براءته الأولى حتى وجد أن الوطن قد سُحب من تحت قدميه كما يُسحب البساط، حتى قريته الصغيرة، مَصمَص، تلك القرية المتربعة على تلال وادي عارة في المثلث الصغير، الواقعة على طريق طالماً عبرته جحافل الغزاة منذ فجر التاريخ والتي استمدت اسمها من اسم أحد قادة الفرعون المصري رمسيس، حتى قريته هذه ما لبثت في عام 1948 أن تم تسليمها إلى القوات الصهيونية ضمن اتفاقيات الهدنة، شأنها في ذلك شأن بقية قرى المثلث الصغير، وهكذا و جد راشد حسين نفسه فجأة مواطناً فـلـسـطـيـنـياً يحمل جواز سفر ضده.
في الخمسينات كان شاعرنا يطوف القرى  الفلسطينية المحتلة يستلهمها وبقايا المدن يبكيها.. ثم يطلق العنان لحنجرته تنفث الأشعار في كل مكان من أرجاء فلسطين، في المثلث، في الجليل، في النقب.. كل القرى عرفته، كل الأزقة والشوارع والمقاهي.. ينشد.. يصرخ.. يصيح.. يبكي من غير دموع.
 
"يافا التي رضعت من أثدائها حليب البرتقال 
تعطش.. وهي من سقطت أمواجها المطر 
يافا التي كسرت الأيام فوق هذه الرمال ذراعها تشل، 
حين ظهرها انكسر 
يافا التي كانت حديقة أشجارها الرجال قد مسحت، 
محششة، توزع الخدر! 
وكنت في يافا أزيح عن جبهتها الجرذان 
وأرفع الأنقاض عن قتلى.. بلا ركب 
وأدفن النجوم في الرمال والجدران 
وأسحب الرصاص من عظامها.. وأشرب الغضب.
 
 
ضد
 
ضد أن يجرح ثوار بلادي.. سنبلة
ضد أن يحمل طفل.. أي طفل.. قنبلة
ضد أن تدرس أختي عضلات البندقية
ضد ما شئتم.. ولكن
ما الذي يفعله حتى نبي.. أو نبيَّة
حينما تشرب عينيه وعينيهاخيول القتلة
ضد أن يصبح طفلي بطلاً في العاشرة
ضد أن يصبح الغلاماً فؤاد الشجرة
ضد أن تصبح أغصان بساتيني مشانق
ضد تحويل حياض الورد في بيتي خنادق
ضد ما شئتم.. ولكن بعد احراق شبابي 
ورفاقي
وترابي
كيف لا تصبح أشعاري.. بنادق؟
 
إزالة وطن 
 
لقد أزيلت أمام ناظريه ثلائمئة وخمسون قرية فلسطينية، مُسحت من الوجود. أصبح أهلها غرباء في وطنهم، وأخذ الحكم العسكري الصهيوني يُطوّق شعبه بالسلاسل، ويحصي خطواته. وتمتزج مرارة راشد حسين بالسخرية حين يقول:
 
حتى يتامانا أبوهم غائب
صادر يتامانا، أذن، يا سيدي
لا تعتذر من قال إنك ظالم
لا تعتذر.. من قال أنك معتدي؟" 
 
 
قبل أواخر الخمسينات أصدر راشد حسين مجموعـتين شعريتين هما "مع الفجر" و"صواريخ". وعلى الرغم من الشعور بالإحباط الذي كان يلف الشعب الفلسطيني في تلك الأيام، فقد آمن شاعرنا بالفجر وأصر على الإيمان بأن الإنسان، في طبيعته، خير وطيب، وبأن قانون الحب والإنسانية لا بد وأن ينتصر.
كان دائماً يرصد الأحداث في الخارج بحثاً عن بارقة أمل. وجدها في معركة السويس، وفي انبثاق حركة عدم الانحياز. وسارع شاعرنا إلى تأصيل هويته، فكتب قصيدة "أنا من آسيا" معبراً عن إيمانه الراسخ بأن المضطهدين سيهبون لمواجهة آلة "الحضارة" الغربية الفاشية المتمثلة أمامه بالصهيونية.
ومع ذلك، فقد تمسك راشد حسين بالسلام، وكره الحرب والقتل والدمار. كان يحلم بسلام عادل بعيداً عن الصهيونية، بعيداً عن القتل والاغتصاب، غير أنه كان يدرك في أعماقه بأن يده الممتدة لن تجد من يصافحها. ففي عام 1958 كتب يقول: "إننا لا نخشى أن نقول أن حبنا لشعبنا هو حب يمتد ليشمل كافة الجماهير في الوطن العربي. أننا نشاركهم آمالهم في التحرر. وكعرب تحت نير الاحتلال، كفانا ما ذقناه من خبز أسود. ربما تكون بعض الطرقات قد مدت بين قرية وأخرى، غير أن الغبي فقط هو الذي لا يدرك بأن ذلك لا يعدو كونه قطعة حلوى تستخدم لاغراء السذج والأبرياء… إننا نواصل الحياة في عالمين منفصلين.. ولو كان الحائط الذي يفصلنا من زجاج لكسرناه، ولو كان من صخر وأسمنت لهدمناه أو تخطيناه.. غير أنه حائط غير مرئي". 
في عام 1966 سافر راشد حسين إلى الولايات المتحدة الأميركية، واندلعت حرب حزيران عام 1967. وفي نيويورك بدأت مأساته الثانية. كان يدرك جيداً أن الولايات المتحدة لا تصلح لأن تكون مكاناً ملائماً لإقامته الدائمة. وقرر السفر إلى الدول العربية. وفي عام 1972 حطَّ رحاله في بيروت ولم يلبث أن غادرها في عام 1973، عائداً إلى منفاه الجديد، في مدينة نيويورك.
 
التحرير
وجد راشد حسين نفسه في مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية حين عـُيـِّن مراسلاً لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" في الأمم المتحدة، وهناك عرفته الأوساط الإعلامية الأمريكية والعالمية شخصية نشيطة متألقة. في نيويورك حلَّ تلك المعضلة التي طالما شغلت باله معضلة الحرب والسلام، فقد وصل إلى اقتناع تام بأن الصهاينة لا يعرفون لغة السلام. نشط راشد في الكتابة. ينشد. يقرأ أشعاره. يُحاضر. يتمزق. لقد اختفت من قصائده تلك النبرة المشفقة الباكية، واشتد عوده الشعري. 
في قصيدته "الحب والغيتو" يتساءل: "إذا كان النازيون قد طاردوا اليهود إلى داخل أفران الغاز"، فكيف يمكن أن يصبح هؤلاء اليهود أنفسهم قـتله شعبه وجلاديه، يطاردونه إلى داخل أفران الحقد والكراهية.. لم يعد ثمة معيار لراشد حسين غير تحرير شعبه ووطنه من قبضة المحتل الصهيوني.
ظل راشد حسن "إبن القرية" التي غادرها منذ عشر سنوات. وكان الحنين إلى العودة ينخر في جسده وقلبه، غير أنه كان يدرك جيداً استحالة ذلك. يقول أصدقاؤه إنه كان يسير في شوارع نيويورك كما لو كان يسير في أزقة قريته وحواريها. يحيي الناس، يسألهم عن أحوالهم.. يبتسم.. يدعوهم إلى تناول  "المجدرة" (أكلة شعبية فلسطينية) غير أن أحداً لم يفهمه.
ويقول د. حليم بركات أنه حين التقى راشد حسين في نيويورك لم يكد يعرفه.. "كانت عيناه أشبه بنافذتين مشرعتين تطلان على عالم اللاشيء. لقد اختفى البريق منهما، كما خفتت نبرة صوته. أحسست بأنه كان يعيش في الماضي.. تطلع إليّ وقال: "أشعر بأنني شجرة اقتلعت من تربتها. تـتـنـفـس هواء غريباً وتشرب ماء ملوثاً. اشعر بأن كل شيء قد انتهى. لو سنحت لي الفرصة لكي أعود إلى "الوطن" لما ترددت لحظة... "
لقد حلَّ راشد حسين معضلته الفكرية دون أن يحل معضلته الذاتية، تلك المعضلة التي لم يحلها إلا الموت، فقد وافقت سلطات الاحتلال الصهيوني بعد جهود مضنية، على السماح له بالعودة محمولاً، على الأكتاف، بعد أن اشترطت أن تدفع كافة النفقات في الخارج.
وهكذا عاد راشد حسين إلى أحضان مَصمَص يلفه البنفسج من كل جانب، منتظراً ذلك اليوم الذي سيشهد فيه عبور فلول آخر الغزاة.
 
 
(الصورة المنشورة للشاعر الراحل راشد حسين).
 
 
* كاتب وأكاديمي من فلسطين مقيم في السويد.
avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 281
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى