بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» جمعة الغضب...ثلاثة شهداء ومئات الإصابات ومقتل 3 إسرائيليين بعملية طعن
السبت 22 يوليو 2017 - 15:12 من طرف مؤيد السالم

» اسم في خيالي
الخميس 20 يوليو 2017 - 18:22 من طرف هند درويش

» نتنياهو يجري مشاورات بشأن البوابات الألكترونية على مداخل الأقصى
الأربعاء 19 يوليو 2017 - 16:40 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 16:07 من طرف ميساء البشيتي

» ما تبقى لكم من أدب غسان كنفاني
الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 15:07 من طرف ميساء البشيتي

» مقتطفات من أعمال الأديبة شهزاد الخليج
الأحد 16 يوليو 2017 - 13:08 من طرف دانة ربحي

» قومي يا بنتي وارقصي !! بسمة العثماني
الأحد 16 يوليو 2017 - 13:03 من طرف م.أ.البشيتي

» لآلىء غادة السمان .
الأحد 16 يوليو 2017 - 12:59 من طرف هدى ياسين

» ترنيمات صباحية
الأحد 16 يوليو 2017 - 12:49 من طرف هدى ياسين

» عَبس الوطن
السبت 15 يوليو 2017 - 16:46 من طرف ميساء البشيتي

»  شهداء عملية القدس الثلاثة من أم الفحم
الجمعة 14 يوليو 2017 - 15:03 من طرف مؤيد السالم

» مما راق لي .
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:16 من طرف عروة زياد

» حكمة اليوم
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:15 من طرف عروة زياد

» رجال في الشمس
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:12 من طرف فاطمة شكري

» حدَّثَنَا شيخُنا عن التاريخ بقلم الأستاذ عمرو يسري
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 11:51 من طرف م.أ.البشيتي

» لم يعد ظلًا
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 16:36 من طرف عمر محمد اسليم

» مارتـن لوثـر كـيـنـغ : أيـقـونـة مـن لـَحـم ودَمّ الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 15:53 من طرف م.أ.البشيتي

» صغيرتي
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:12 من طرف رشيد أحمد محسن

» ارواح تتناجى
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:08 من طرف رشيد أحمد محسن

» عندما كنا عظماء
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:04 من طرف رشيد أحمد محسن

» عشر وصايا للفتاة التي تعاني من الفراغ العاطفي
الإثنين 10 يوليو 2017 - 23:09 من طرف سنا البحر

» يازياد
الأحد 9 يوليو 2017 - 22:38 من طرف arouba

» حديث النفس
الأحد 9 يوليو 2017 - 16:44 من طرف طارق نور الدين

»  بـــ أحس الآن ــــــــ
الأحد 9 يوليو 2017 - 16:44 من طرف طارق نور الدين

» خمس قواعد لتكون من أسعد الناس .
الأحد 9 يوليو 2017 - 16:42 من طرف طارق نور الدين

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

سحابة الكلمات الدلالية

الأقصى  


خَـواطـر من الذاكـرة والـوُجـدان / الدكتور عبدالقـادر حسين ياسين

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خَـواطـر من الذاكـرة والـوُجـدان / الدكتور عبدالقـادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في الأحد 30 مارس 2014 - 12:35

خَـواطـر من الذاكـرة والـوُجـدان / الدكتور عبدالقـادر حسين ياسين

وًلدتُ في ليلة من ليالي الخريف في غرفة طينية، يسند سقفها المتهاوي جـذع شجرة حـور.. وكان ثمة موقد قديم تشتعل فيه شجيرات الشيح البرّي، وعـيدان من حطب الكروم.. حسب شهادة أمي، وكان ثمة قنديل شحيح الضوء، في مشكاة ، بالكاد ينير المكان…‏ كان أبي صانع ”شـحـَّاطات” من توالف عجلات السيارات.. ولست بصدد كتابة قصائد مديح للقرية التي أنجبتني، ولكن بصدد القول بأن الفقر والجفاف والزراعات الفقيرة أنتجت الضد الذي شكل تجربة فريدة من نوعها..‏
في المخيم دخلت المدرسة لأول مرة.. وفي الحقيقة هي لم تكن مدرسة، بل غرفة طينية واحدة..
كنتُ أول الذين يـُجلدون في طابور الصباح بحجة عـدم قـصّ الأظافر … وأول الذين يـُجلدون فلقة في الفصل بدعـوى أنني لم أحل الوظيفة وأول الذين تـُجرَّب بهم العـصي والخـيزرانات في حصة الحساب بحجة أنني لم أحـفـظ جـدول الضرب … ولم يكن بمقدوري – آنذاك – أن أشكو لمدير المدرسة من سوء المعاملة التي أتلقاها من المدرسين لأنه قطعاً لن يـُصدِّق طفلاً في العاشرة من عمره ويـُكـذِّب ”مـُربّي الأجيال” الذي ”كاد أن يكون رسـولا…!!” .
لم التقط أنفاسي في المدرسة إلا بعـد أن انتقلت الى مدرسة أهلية راقـية، قـبـلـتـني على أساس ”العـشر المجاني”، للأولاد المتفوقين فقط من أبناء ذوي المداخيل المتدنية.. لكن هذه المدرسة شكلت لي عـقـدة مستعـصية، هي وجودي كطالب فقير، ضمن بيئة مترفة.. وهذا استدعى التميز بين ”أولاد الست”، و ”أولاد الجارية” … وقد برهنت لوالدتي ولجميع المربين الأفاضل في المدرسة أنني لست ”حماراً” بالوراثة ولا على السليقة …. فقد تفوقت في المدرسة الجديدة على جميع الطلبة وكنت الأول بينهم في المرحلة الثانوية وحصلت على المركز الأول في امتحانات الثانوية العامة .
ومع ذلك ولأنني ”لاجئ فـلسـطيني” لم أحصل على بعـثة دراسية لا من قسم الثقافة ولا من ”المكرمات الملكية” الكثيرة التي كانت تـُوزع على الراسبين من أبناء العشائر ”رَبـع الـكـفـاف الـحــُمـُر والـعـُقـُل مـَيــَّالـة” .
ومن حسن الحظ، فتحت لي مكتبة المدرسة آفاق واسعة للقراءة … وكانت القراءة جزءاً هاماً من النشاط المدرسي، ولها علامات لمن يجيد، ويستوعـب ما يقرأ … وضمن هذا النشاط حصلت على المرتبة الأولى في امتحانات نهايات السنة، وهي مرتبة لم تكن تعـنـيـنـي..‏
لم يكن المعلمون معلمين في المدرسة ، بل كانوا ”عـلماء” يستـزيدون من مدارج العـلم، ويعـكسون معارفهم عـلينا ، بغـض النظر عـن أسلوب الـعـنـف الـمـتـمـثـل بالعـصا، فـ ”العـصا لمن عـَصى… والعـصـا من الجـنــّة…!!” و”الـفـلـقـة” التي كان ”مُربّي الصـَّف” يـتـفـنـن باستعـمـال ”مطرق رمـَّان” بسـادية يحـسـده عليها المركيز دي سـاد….. والتي أودت بالكثيرين من زملائي إلى ترك المدرسة، وممارسة العـنـف ضد ظروفهم المعـيـشية ، لأجل إنقاذ عائلاتهم، دون نسيان بأن أسلوب العـنـف الذي أودى بكثيرين إلى القاع، أودى بالبعـض إلى قمة العـلم …‏
هذه هي البدايات.. لكن ما عـمّـق تجربتي، وأغـناها هي السهر مع الساهرين في مقهى الشيخ خليل، حيث كان رجال المخيم يسهرون على قـنديل كاز، شحيح الضوء.. مع الحكواتي أبو خليل السمكري.. وكان مُصلحا لبوابير الكاز … وكان أبو خليل يبدأ حكايته بافـتـتـاحية تقول : ”كان يا ما كان.. في قـديم الزمان …”
وكنت أصغي إلى الحكاية التي تـُحضِرُ إلى ذلك المقهى الشعبي ملوكاً، وملكات وأميرات يخطفهن الجن، وأمراء، وصعاليك، ومَرَدَة، وساحرات، ومصابيح سحرية.. وغـزالات يتكلمن.. وطاقيات إخفاء… وحين رواية الحكاية الخرافية، كنت ألحظ تلك التحـولات في وجـوه من يستـمـعـون، وقد سيطر الحكواتي على كل مشاعـرهم…‏
واكتشفت في تلك الليالي أن للحكاية تأثيراً يشبه السحر على مستمعـيها، ثم قـررت أن أمارس هذا النوع من السحر.. والأمر لم يكن سهلاً بالنسبة لي.. ولهذا رحت ألتهم كل الكتب الموجودة في مكتبة مدرستنا الابتدائية.. حيث كانت القراءة جزءاً من النشاط المدرسي.. وكما سبق وذكرت، كان معلمونا الأجلاء أقرب إلى العـلماء منهم إلى المعـلمين…‏
ولا أنكر أن العـصي كانت جزءاً من التربية … وكانت الفلقة شغّالة ”عمّال على بطّال”.. وكنت أرتعـد من الخوف إذا ارتفع صوت معلم اللغة العـربية قـليلاً، وهو يشرح قصيدة لـعـمرو بن كلثـوم.. (ألا لا يـجـهـلـَن أحـدٌ عـلـينـا….!” فما بالك إذا رفـعـت العـصا؟.. ولهذا، تحولت إلى أحد المجـتـهـدين في المدرسة عـن طريق الرعـب.. بحيث نلت المرتبة الأولى في امتحانات الصف الثالث ، والصف الرابع، والصف الخامس على التوالي…

ولم أكتف في مدرستي تلك بقراءة رواية ”حيّ بن يقظان” العـربية، بل قرأت أيضاً ”مغامرات أوليفر تويست”.. كذلك كنت أشتري بكل مصروفي الأسبوعي … ثم أتحايل على إبن الجيران بأن أقاسمه مصروفه الأسبوعي.. مقابل أن أقرأ له بعض القصص.‏
ومن أهـم مـا قرأت في تلك الأيـام عـمـلين مهمين للكاتب الروسي بيوتور دوستويفسكي، هما : ”الجريمة والعـقـاب” و”الأخـوة كرامازوف”..‏
في المخيم نشأت أهم صداقاتي.. ومن المهم الاعـتـراف أن أصدقائي ظلوا يعـتـبرونني ”ضيفاً” عليهم، ولا يسمحون لي بدفع أي حساب في المقهى.. حتى ولو كنت أنا الداعي… كانت المقاهي هي الأماكن الأكثر مناسبة للقاء الأصدقاء … وكانت جلساتنا عـبارة عن نقاشات وجودية فلسفية، تتناول بعـمـق، حسب مقايـيـسـنا، أكثر أمور الحياة تعـقـيداً..
وأذكر أن بائع قهوة ، متجول، هـو في المدن الأخرى عـبارة عن شبه متسول، كان يـَصـُبّ لنا من قهوته، ثم يجلس بيننا، ليشاركنا النقاش.. ثم يخرج من جعـبـتـه آخر ما أنتجته المطابع … ومن هذا الرجل سمعـت، لأول مرة بعالم النفس الجليل، والفيلسوف، سيغـموند فرويد، وقد عرض أمامنا، بائع القهوة، كتاب فرويد الضخم، والمهم: ”تفسير الأحلام”.. وهو كتاب عـلمي، بغض النظر عن رأيي العـلمي به، بعد أن درست الفلسفة، وعلم الاجتماع، وعلم النفس.‏
بلغت السن التي قالت والدتي إن المرء يبلغها ذات يوم.
أذكر أنـهـا قالت لي : ”غـداً، عـندما تكبر، سوف يضايـقـك أي شيء. إذا فـتـحـت الريح الباب سوف تـتـبـرَّم. وإذا أغـلـقـتـه سوف تـتـذمـَّر. إذا إنـخـفـض صوت محدثك لن تسمع ما يقول، وإذا ارتفع سوف تتوتر.”
أكتشف اليوم أن الحرارة خانقة والبرد سريعاً ما يصيبني بالبرد.
أتعب في الجمع وأحزن في الوحدة وأرتعـد من العـزلة.
أحب الهدوء وأعـرف أن بعـض الفـرح يدور في عالم الصخـب.
أمل سريعاً من قراءة الأطروحات المربكة، لكنني لا أقوى على قراءة الخفة.
إلاَّ أنني أعرف أن الأشياء لم تخلق من أجـلي وحـدي.
لا حركة الفصول، ولا طباع الناس، ولا أذواقهم.
ولذا أعـود دائماً إلى قـراءة الأشياء التي أحـبـبـتـهـا،
وأتذكر دائماً الناس الذين أحـبـهـم.
ولم تعـد لي أحلام سوى بسيطها.
ثمة متسع في هذه الأرض لأحلام الجميع.
أحلم لابنائي بأصدقاء مثل أصدقائي لكن بزمن أفضل من زمني.
لا أدري كم هو عـدد السنين والأشياء التي ندمت عليها.
كثيرة جداً في أي حال.
لكن الفـصول لم تخلق من أجـلـنا وحـدنا.
لم أتطلع يوماً إلى الذين سـبـقـوني وتـخـلـفـت عـنهم.
تطلعـتُ دوماً إلى الخـلـف وشعـرتً بعطف شديد على من تـخـلـف.
لا الذين أمامي أشعـروني بالـنـقـص،
ولا الذين خـلـفي أشعـروني بالغـرور.
فأنا سعـيد في مكاني ونادم فـقـط على ضياع الوقـت.
كان حظي رائعاً بمن عـرفت من خيرة الناس،
ولا بأس بالـقـلـيـل من سوء الحظ على الطريق.
ندمي واسع لكنه طفيف.
إخفاقاتي كثيرة وخطاياي قـليلة.
وأكثرها بلا وعي وبلا قأصـد وبلا معـرفة.
ولا علاقة لواحدة منها بضميري.
السذاجة ليست خطيئة.
لكنها مدعاة للندم في أي حال.
كان عـبـد القـادر المازني يقول إن ثمة ”شرطياً” يطارده في كل مكان، هو ضميره. وأعـتـقـد أنه كان يـقـصد أن ثمة شرطياً كان يحميه. يتعبك الضمير من شدة حرصه عليك.
أردت أن أقول بأنني عـشتُ وناضلتُ وقاتلتُ من أجل قـناعاتي، ولم تكن لدي قـناعات أخرى.
avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 278
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى