بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» قال آدم .. ردت حواء .
أمس في 19:33 من طرف ورد العربي

» حديث النفس
أمس في 19:31 من طرف ريما عز الدين

» بعد دخول عدد من المصلين..الاحتلال يعيد إغلاق بابي الأسباط وحطة..96 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال
أمس في 19:27 من طرف مؤيد السالم

» الـجَـهـْـل الـمُـزدَوج د. عبد القادر حسين ياسين
الثلاثاء 25 يوليو 2017 - 20:48 من طرف م.أ.البشيتي

» جمعة الغضب...ثلاثة شهداء ومئات الإصابات ومقتل 3 إسرائيليين بعملية طعن
السبت 22 يوليو 2017 - 15:12 من طرف مؤيد السالم

» اسم في خيالي
الخميس 20 يوليو 2017 - 18:22 من طرف هند درويش

» نتنياهو يجري مشاورات بشأن البوابات الألكترونية على مداخل الأقصى
الأربعاء 19 يوليو 2017 - 16:40 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 16:07 من طرف ميساء البشيتي

» ما تبقى لكم من أدب غسان كنفاني
الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 15:07 من طرف ميساء البشيتي

» مقتطفات من أعمال الأديبة شهزاد الخليج
الأحد 16 يوليو 2017 - 13:08 من طرف دانة ربحي

» قومي يا بنتي وارقصي !! بسمة العثماني
الأحد 16 يوليو 2017 - 13:03 من طرف م.أ.البشيتي

» لآلىء غادة السمان .
الأحد 16 يوليو 2017 - 12:59 من طرف هدى ياسين

» ترنيمات صباحية
الأحد 16 يوليو 2017 - 12:49 من طرف هدى ياسين

» عَبس الوطن
السبت 15 يوليو 2017 - 16:46 من طرف ميساء البشيتي

»  شهداء عملية القدس الثلاثة من أم الفحم
الجمعة 14 يوليو 2017 - 15:03 من طرف مؤيد السالم

» مما راق لي .
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:16 من طرف عروة زياد

» حكمة اليوم
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:15 من طرف عروة زياد

» رجال في الشمس
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:12 من طرف فاطمة شكري

» حدَّثَنَا شيخُنا عن التاريخ بقلم الأستاذ عمرو يسري
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 11:51 من طرف م.أ.البشيتي

» لم يعد ظلًا
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 16:36 من طرف عمر محمد اسليم

» مارتـن لوثـر كـيـنـغ : أيـقـونـة مـن لـَحـم ودَمّ الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 15:53 من طرف م.أ.البشيتي

» صغيرتي
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:12 من طرف رشيد أحمد محسن

» ارواح تتناجى
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:08 من طرف رشيد أحمد محسن

» عندما كنا عظماء
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:04 من طرف رشيد أحمد محسن

» عشر وصايا للفتاة التي تعاني من الفراغ العاطفي
الإثنين 10 يوليو 2017 - 23:09 من طرف سنا البحر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
مؤيد السالم
 
م.أ.البشيتي
 
ورد العربي
 
ريما عز الدين
 

سحابة الكلمات الدلالية

الأقصى  


لأنها مشتركة…/ جواد بولس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لأنها مشتركة…/ جواد بولس

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في الجمعة 27 فبراير 2015 - 11:16

لأنها مشتركة…/ جواد بولس
جواد بولس



أنهيت مرافعتي وخرجت مسرعًا من قاعة محكمة ”عوفر” العسكرية.مجموعة من المباني الاسمنتية الجاهزة تتوسطها ساحة، أصغر من وسط رقّاصة خبيرة، تشكّل حيّزًا إليه يهرب المحامون لتفادي ثقل الرمادي الباهت، ورائحة الشقاء المنثورة في كل زاوية من زوايا تلك ”البركسات”.



مباشرةً، عند اقترابي من زملاء وقفوا في وسط تلك الساحة، يسألني أحدهم فيما إذا كنت سأصوّت في انتخابات الكنيست المقبلة؟ وقبل أن أجيبه يعلن، بحزم مُنجّم، أنه لن يصوّت للقائمة المشتركة لأنها تضم مرشّحًا يهوديًا لا يعجبه ولا يتوافق معه في مواقفه وآرائه.

لم أنجح بالإصغاء لكل ما دار بينهم، حاولت أن أتابع تداعيات المشهد وما رافقه من مؤثّرات، لكنّني سرحت للحظات، كعاشق يستحضر ليلة أضاع فيها قمره على ضفّة نهر يأتيه من بعيد ويروي عن حكايا الندم الشرقية، وعن فجر يموت قبل أن يرى صبحه؛ كانت أيديهم ترتفع وتنزل كأيدي مجموعة من عازفي الكمنجة المبتدئين، وأنا، كمن ضربني البرق، وقفت، بحلقت وانتظرت زملائي، الذين تجمّعوا هناك واختلفوا ثمّ اختلفوا.

كنّا قد دعينا للمشاركة بمؤتمر لمناصرة قضية فلسطين، أعادتني الذاكرة التي بدأت تتدفق كالوجع، كان المشاركون من عدة دول أرسلت وفودًا يمثل أعضاؤها نقابات عمّالية ناشطة في بلادها وفنانين من مجالات مختلفة.

كانت أثينا في تلك السنوات حصنًا فلسطينيًا، القيادة اليونانية تعتبر أهم حليف لفلسطين ولا تبخل بإظهار دعمها المطلق. اليونانيون البسطاء يشعرون أنهم كفلاء لأيتام فلسطين ومقهوريها، سائقو التاكسي يجنون عندما يكتشف الواحد منهم أن زبونه فلسطيني، فيبدأ السائق بإطلاق يونانيته كالرماح وأقراص الحديد الأوليمبية. لم نفهم عليهم ولكننا كنا نشعر أنهم يحبوننا حتى الدنف، وأن ”عرفاتنا” عندهم كسليل من سكنوا الأولمب، وهكذا كانوا يحترمونه ويعشقونه.

في الليل صار الفندق عامرًا، الكل يبادر بالتعرّف على الكلّ، وكنّا، نحن وفد رام الله الفلسطيني، أكثر الوفود المطلوب لقاءها، فنحن قادمون من هناك، من بلاد الجسور الخشبية التي تسبح فوق النهر ومدن القباب الخضر والحمام. فلسطين كانت الشرف وكانت الهمّ، والآتون منها استُقبلوا كالبركات الراجلة، على أعناقهم تدمع الجميلات، من لهفة وشوق فتهبط ”منى واصف”، ومعها صاحبة ”أيام معه”، من أحلامهن الدمشقية ليرتحن على رائحة مسافرة من أسوار القدس العتيقة.

في الصباح زحمة، جميع الوفود تتكوّم على باب القاعة، لكن الأبواب تبقى موصدة. بعد أكثر من ساعة، يستدعينا مندوب منظمة التحرير في أثينا ويأخذنا، مع رفاقنا أعضاء وفد الحزب الشيوعي الإسرائيلي، إلى غرفة جانبية.

ما زلت أذكر لون السواد في وجهه وأرى، لليوم، حرجه، وهو يشرح لنا أن رعاة المؤتمر ”اكتشفوا” وجود عضوة يهودية في الوفد الحيفاوي، وهم يعارضون دخولها للقاعة. قال المندوب الفلسطيني كلامه بارتباك وغضب وأضاف،  على ما يبدو، فان الليبيين هم من موّل جميع أعمال ومصاريف المؤتمر، مع أن الاتحاد العام لنقابات اليونان هو الطرف الداعي لجميع الوفود الحاضرة، وأردف، مؤكدًا، أنّهم  أخبروه بحرجهم من هذا الموقف، لكنّهم يخشون، ممّا قد يلحقه هذا الشأن بمكانة الجماهيرية الليبية في العالم العربي، وهي التي تشكل، هكذا برأيهم، رأس حربة في مقاومة إسرائيل والاحتلال. بعد نقل الموقف الليبي استأنف المندوب الفلسطيني كلامه معلنًا أنّهم  يقترحون تعويض العضوة اليهودية ويعرضون عليها تمويل رحلتها في أسواق أثينا ومشترياتها طيلة أيام المؤتمر، مهما غلت.

رفعت وجهي ونظرت إلى وجه ”مريم” اليهودية، التي كانت تجلس وسطنا، فلاحظت أنها تحاول بطرف سبّابتها المرتجفة إخفاء دمعة، وسمعتها تتمتم: ”فليخجلوا من أنفسهم .. وليذهبوا إلى الجحيم.ليعطوا هذه القاذورات لعاهراتهم”، وصمتت.

حاولت وأنا أنظر في عينيها، أن أقدّر كيف كان شعورها وهي التي لم تفوّت مظاهرة في شوارع تل أبيب وغيرها، حين كانت تقود فيها العمّال والكادحين وتهتف في وجه الجيش والشرطة،  من أجل إسقاط الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية؛ حاولت أن أشعرها أنني أعرف كيف تتألّم وهي التي عرفت الكفاح والجوع، وتدفع ثمن كونها يهودية مختلفة، وقد تركت ابنها وراءها، سجينًا في سجون جيش الاحتلال الاسرائيلي، لأنه رفض ويرفض الخدمة العسكرية في جيش يحتلّ ويقمع.

أشاحت عني، وقد نقلت إليّ بسمة أمل كتلك التي يؤمن بها من صادق الفجر كادحًا وراء لقمة عيش كريمة، وداعيًا لرفعة الإنسان، كل إنسان.

وفود عمّالية كثيرة، من أرجاء العالم، حاولت التدخّل، بعضها هدّد بالانسحاب، وكذلك فعلت القيادة الفلسطينية من تونس. في اللحظات الأخيرة، وبعد أن فهمت ”مريم” أن إسلام القذافي، الذي وصل إلى الفندق لمتابعة هذه الأزمة، لا يملك حق التصرّف وأن مصير انعقاد المؤتمر بات في خطر، وقفت، وبصوت واثق، كقائدة عمّالية لم يغرِها السراب يومًا، طالبت الجميع بأن يكملوا الطريق وينجحوا المؤتمر الذي جاء الجميع من أجله، ففلسطين هي القضية وإنهاء احتلالها هو الهدف، والدولة الفلسطينية هي أقرب من حلم.

انتصف النهار، ازداد عدد المحامين المشاركين في النقاش. فجأةً، تذكّر زميلي أنني سئلت، عن مشاركتي في الانتخابات القادمة، فاستفسر إذا كنت أوافقه رأيه، ومثله لن أشارك في التصويت، لأن في القائمة مرشحًا يهوديًا لا يروق لنا؟

حولنا، بدأ يخرج من المباني الإسمنتية، القضاة العسكريون والمدّعون وطواقم المحكمة، يتّجهون نحو قاعة الطعام، أهالي المعتقلين محاطين بأسلاك تفصلهم عنا بساحة خصّصت لهم، يذرعونها بهدوء من تعوّد على المكان وألفه. الراديو، من غرفة مجاورة، ينقل الأخبار الاقتصادية العالمية، في طليعتها أن دولة اليونان قد تفلس قريبًا وأن حكومتها توطّد علاقاتها العسكرية مع حكومة إسرائيل، ثم ينتقل المذيع ليعلن عن أعداد المذبوحين في ليبيا والمفخّخين في العراق. ألاحظ أن زملائي لا يعيرون الأخبار اهتمامًا، فأنظر باتجاه زميلي، وأجيبه: ”أنا متأكد من شيء واحد، يا أخي، لو لم يكن في القائمة المشتركة مرشح يهودي، من رفاق مريم، نوعم، دوف ويهودا، فمن المؤكد أنني كنت لن أصوّت لها”. قلت ومضيت وهم لا يعرفون أن: ”مطار أثينا يغيّر سكّانه كلّ يوم، ونحن بقينا مقاعد فوق المقاعد، ننتظر البحر، كم سنة يا مطار أثينا؟”

يتبع
avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 279
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى