بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» حنين العصر
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 20:32 من طرف ميساء البشيتي

» أمطار النور
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 11:05 من طرف ميساء البشيتي

»  رسائل .. في النخاع !
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 18:22 من طرف ميساء البشيتي

» فيديو تاريخي لمحمود درويش يتجول في الناصرة
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 11:49 من طرف ميساء البشيتي

» الـحـرب الـبـاردة الـثـقـافـيـة الدكـتـور عـبـد القـادر حـسين ياسين
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 17:25 من طرف م.أ.البشيتي

» حديث النفس
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 18:11 من طرف ريما عز الدين

» رواية الفتى المتيم والمعلم لأليف شافاك
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:40 من طرف ميساء البشيتي

» اهدي بيت شعر للعضو الذى يليك
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 20:17 من طرف سعاد شرف الدين

» الظلال
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 17:51 من طرف ميساء البشيتي

» آستا . . مُعلمتي الجميلة بقلم: ج . سكولسكي ترجمها من الروسية أ‌. د. حامد طاهر
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:47 من طرف هبة الله فرغلي

» اتركـــــــــــوني كما انا بجنــــــوني
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:41 من طرف هدى ياسين

» قال آدم .. ردت حواء .
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:37 من طرف ورد العربي

» ذاكـرة لـجـيـل كـامـل الدكتور عـبد القادر حسين ياسين
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:24 من طرف م.أ.البشيتي

» "وعد بلفور" ملف كامل
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 13:49 من طرف مؤيد السالم

» إلى صديقة
الأحد 22 أكتوبر 2017 - 19:28 من طرف ميساء البشيتي

» لقاء أسرة الأدباء والكتاب البحرينيين
السبت 21 أكتوبر 2017 - 11:21 من طرف ميساء البشيتي

» الـتـَرَحـُّم عـلى أيـَّام مـَضـَـت د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 17:57 من طرف م.أ.البشيتي

» الغانم لوفد إسرائيلي: اخرج من القاعة يا محتل
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 11:37 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 17:09 من طرف ميساء البشيتي

» التماثيل لا تشرب القهوة بقلم : منذر أبو حلتم
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 14:28 من طرف م.أ.البشيتي

» صمت القوافي
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 22:53 من طرف ميساء البشيتي

» تل السكن
السبت 14 أكتوبر 2017 - 16:47 من طرف ميساء البشيتي

»  مـئـة عـام عـلـى الـثـورة التي هــَزَّت العـالـم د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:40 من طرف م.أ.البشيتي

» مقتطفات
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 17:42 من طرف ميساء البشيتي

» 61 عاما على مجزرة قلقيلية بقلم: احمد ابو اياد
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 11:36 من طرف م.أ.البشيتي

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ميساء البشيتي
 


أمـَّة قـَزّمها الجـَهـل .. الدكتور عبد القادر حسين ياسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أمـَّة قـَزّمها الجـَهـل .. الدكتور عبد القادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في السبت 18 يونيو 2016 - 21:59

أمـَّة قـَزّمها الجـَهـل ..
الدكتور عبد القادر حسين ياسين
انشغل المثقفون العرب في مطلع الستينات بمحاولة الإجابة على هذا السؤال الذي التقطوه من كتاب جان بول سارتر (ما هو الأدب؟)، وانهمكوا في حوارات، وسجالات، منطلقين، ومنحازين لوجهات نظر سياسية واجتماعية: لماذا نكتب، ولمن؟.‏
كانت الكتابة آنذاك جزءاً فاعلاً، وتعبيراً عن حاجة ضرورية للمساهمة في المخاض العام، وهذا  ـ في رأيي المتواضع ـ يعود إلى بشائر حالة نهوض عربي قادته مصر الناصرية، ومع شيوع الفكر الاشتراكي، وقوّة حضور حركات التحرّر المناهضة للاستعمار في أفريقية وأمريكا اللاتينية، وجنوب شرقي آسيا.‏
آنذاك كان من يطرحون السؤال ينطلقون من البحث عن دور الكاتب، ووظيفة الأدب، وليس تشكيكاً بقيمة الأدب والكتابة، وإن اختلفت التوجهات، والمنطلقات بين من تأثروا بالفكر الاشتراكي، ومن تأثروا بهبوب رياح الوجودية، ومن انطلقوا من رؤية استقلالية عربية في المؤثرات الوافدة.‏
وحتى لا أغرق في التنظير، ورغبة منّي بالدخول في صلب الموضوع مباشرة، فإنني أذكّر بأن الناشر العربي كان يطبع من رواية لكاتب في بداياته ثلاثة آلاف نسخة في الطبعة الأولى
وقـد سمعت الكثير من المبدعين يتذمرون لضآلة عدد النسخ التي تطبع من أعمالهم، وذهابهم للتشكيك في "ذمة" الناشر العربي ونزاهة تعامله معهم!.‏
مضى ذلك الزمن السعيد، الواعد، زمن طباعة ثلاثة آلاف نسخة من الرواية الأولى في طبعة أولى، وحقوق تأليف لا بأس بها مقارنة بهذه الأيام حيث ينشف ريق المبدعين وهم يبحثون عن دار نشر "محترمة" تتبنى نتاجهم، بعد أن ضاقت الحدود، واستشرست الرقابة، وشحّ عدد القرّاء العرب، وتفشّت الأميّة أكثر من السابق، وتعمّقت الإقليمية وحالة الانغلاق التي تريح الحكّام والأجهزة القامعة، وعمّت البطالة، ونقص دخل الفرد العربي حتى عن مستوى دخل المواطن في دول الصحراء الأفريقية رغم توفّر الثروات النفطية العربية!.‏
ما عدت أسمع من أي ناشر عربي عندما يتطرق لموضوع الطبع والتوزيع سوى رقم واحد: ألف نسخة هو ما نطبعه من أي عمل أدبي، روائي، أو قصصي، أو ديوان شعر جديد لأحد الشعراء اللامعين.‏
أمة من ثلاثمائة وستين مليون إنسان تقرأ ألف نسخة من رواية (ما)، وإن طبعت مرّة، أو مرتين، أو ثلاثة فلا يزيد عدد النسخ الموزّعة عن أربعة آلاف نسخة وعلى مدى ثلاث أو أربع سنوات!.‏
لماذا نكتب ، ولمن نكتب، وما هي الحوافز؟!‏
ما يثير دهشتي أن بعض الناس يسألونني: ها، ماذا لديك من جديد؟!‏
ولا أغالي إذا قلت أن هذا السؤال ، بأي صيغة طرح، بات يحزنني، ويستفزني، ويؤلمني كما يؤلم كثيرين غيري.‏
يكتب الروائي العربي ـ مهما كان مستواه الفني ـ روايته في سنة على الأقل، ثمّ يدور بها على الناشرين فلا يواجه بغير الصدود لأنه لا اسم له ـ وهل حالة من لهم أسماء أفضل؟ ـ وقد يضطر إلى أحد خيارين: أن يلقي بروايته في عتمة النسيان، أو يدفع من جيبه وقوت أسرته مبلغاً لتشجيع الناشر الذي لا يغامر بتبني عمل لكاتب غير مشهور.‏
لا يجب أن يذهب الظن والاتهام إلى الناشر العربي، وتحميله وزر ضآلة انتشار عادة القراءة، فالناشر "تاجر" وهذه الصفة لا تعـيبه، وعمله ربح وخسارة، وهو يحجم عمّا يفاقم خسارته، وعادة لا يدّعي الناشرون أنهم إنما يعملون خدمة للثقافة دون التفكير بالربح والخسارة.‏
عملية النشر تخضع للعرض والطلب، تماماً ككل شروط العلاقة بين المنتج والمستهلك، ولذا فالعملية معقدة، والقارئ هو الذي يحدد الانتشار أو الانحسار.‏
ولأن هذه العملية تحتاج لدراسات موسّعة لست أتنطع لها، فإنني بدأت أتساءل ومنذ سنوات: لماذا نكتب ونتعب أنفسنا، أبحـاثـا تستهلك أعصابنا ووقتنا وتنهكنا، ولمن، وما الفائدة المرجوة للقرّاء، ولنا شخصياً؟!‏
فكلنا نكتب بلا مردود مادي مجز، وبلا فاعلية (انتشار)، وبلا تقدير لائق كما هو الأمر في بلاد العالم ولدى الأمم التي لا يغرق مواطنوها في الأميّة والجهل والفقر والخوف، وكل صنوف الإجحاف والعـُسف.‏
لـقـد توقفت مليـَّـا عند قراءة التقرير السنوي الذي تصـدره "منظمة الأمم المتحـدة للتربية والعلوم والثقافـة" (اليونيسكو) حول الانتاج الفكري والأدبي في العالم... ففي إسبانيا ، على سبيل المثال لا الحصر ، التي لا يزيد عـدد سكانها عن عـدد سكان المغرب  يطبع أحياناً من رواية ما مليون نسخة، بينما في العالم العربي كله يطبع من الرواية ألف نسخة ـ بما في ذلك مصر المحروسة "أم الدنيا"  ـ  وإذا ما عرفنا أن عـدد الأميين في العالم العربي يزيد عن 70 مليون (فـقـط..!!) نـدرك عـنـدها موطن الداء في أمـة تزعـم أنهـا "خيرُ أمـَّة أخرجت للناس..!
الكاتب العربي ليست مسؤوليته أن ينهي الأميّة، وينشر عادة القراءة، فنشر التعـليم واجب الدولة، وترويج الثقافة وجعلها همّاً إنسانياً وبرغبة ذاتية، وتعبيراً عن احترام الإنسان لنفسه، وتعلقاً بالمعرفة التي تميّزه عن البهـائم هي في جوهر مسؤوليات الدولة أي دولة، وهي تبدأ من المدرسة، والبيت، وبالتأثر بالمجتمع المحيط.‏
إذا كانت الرواية، أو مجموعة القصص، أو ديوان الشعر تطبع بألف نسخة، ولا يوزّع منها أكثر من خمسمائة، ويأكل العفن النسخ الباقية، فلماذا نكتب، ولمن؟!‏
تعالوا نتساءل: أنحن مرضى بالكتابة؟! أترانا ما عدنا نجيد غير الكتابة، وأننا نجد أنفسنا فيها، وأننا متصوفون بحبها، مفتونون بها، شغوفون بحبها العذري؟!‏
إن ألمنا من تردي الحال العربي على المستويات كافة، وفي مقدمتها فضيحة الواقع الثقافي في
أمة قزّمها الجهل والجهلة والتجاهل..
avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى