بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» الـجَـهـْـل الـمُـزدَوج د. عبد القادر حسين ياسين
أمس في 20:48 من طرف م.أ.البشيتي

» جمعة الغضب...ثلاثة شهداء ومئات الإصابات ومقتل 3 إسرائيليين بعملية طعن
السبت 22 يوليو 2017 - 15:12 من طرف مؤيد السالم

» اسم في خيالي
الخميس 20 يوليو 2017 - 18:22 من طرف هند درويش

» نتنياهو يجري مشاورات بشأن البوابات الألكترونية على مداخل الأقصى
الأربعاء 19 يوليو 2017 - 16:40 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 16:07 من طرف ميساء البشيتي

» ما تبقى لكم من أدب غسان كنفاني
الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 15:07 من طرف ميساء البشيتي

» مقتطفات من أعمال الأديبة شهزاد الخليج
الأحد 16 يوليو 2017 - 13:08 من طرف دانة ربحي

» قومي يا بنتي وارقصي !! بسمة العثماني
الأحد 16 يوليو 2017 - 13:03 من طرف م.أ.البشيتي

» لآلىء غادة السمان .
الأحد 16 يوليو 2017 - 12:59 من طرف هدى ياسين

» ترنيمات صباحية
الأحد 16 يوليو 2017 - 12:49 من طرف هدى ياسين

» عَبس الوطن
السبت 15 يوليو 2017 - 16:46 من طرف ميساء البشيتي

»  شهداء عملية القدس الثلاثة من أم الفحم
الجمعة 14 يوليو 2017 - 15:03 من طرف مؤيد السالم

» مما راق لي .
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:16 من طرف عروة زياد

» حكمة اليوم
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:15 من طرف عروة زياد

» رجال في الشمس
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:12 من طرف فاطمة شكري

» حدَّثَنَا شيخُنا عن التاريخ بقلم الأستاذ عمرو يسري
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 11:51 من طرف م.أ.البشيتي

» لم يعد ظلًا
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 16:36 من طرف عمر محمد اسليم

» مارتـن لوثـر كـيـنـغ : أيـقـونـة مـن لـَحـم ودَمّ الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 15:53 من طرف م.أ.البشيتي

» صغيرتي
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:12 من طرف رشيد أحمد محسن

» ارواح تتناجى
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:08 من طرف رشيد أحمد محسن

» عندما كنا عظماء
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:04 من طرف رشيد أحمد محسن

» عشر وصايا للفتاة التي تعاني من الفراغ العاطفي
الإثنين 10 يوليو 2017 - 23:09 من طرف سنا البحر

» يازياد
الأحد 9 يوليو 2017 - 22:38 من طرف arouba

» حديث النفس
الأحد 9 يوليو 2017 - 16:44 من طرف طارق نور الدين

»  بـــ أحس الآن ــــــــ
الأحد 9 يوليو 2017 - 16:44 من طرف طارق نور الدين

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
م.أ.البشيتي
 

سحابة الكلمات الدلالية

الأقصى  


ماذا سأفـعل لو كنت سأموت بعد ساعة…؟!/الدكتور عبد القادر حسين ياسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماذا سأفـعل لو كنت سأموت بعد ساعة…؟!/الدكتور عبد القادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في الإثنين 23 يناير 2017 - 13:47

ماذا سأفـعل لو كنت سأموت بعد ساعة…؟!/الدكتور عبد القادر حسين ياسين
في السويد يـمـوت الناس بصمت يليق بخفة ملائكة الموت.
يموتون في عـزلة.
يموتون من قـلة الشمس وشدة الإحباط وارتفاع الضغـط….
كيف سيعرف الأهـل والأصـدقـاء بـنـبـأ الـوفـاة ؟!
سؤال صعـب ، لكن الدولة والمؤسسات،
والسـويد “دولـة مـؤسـسـات” بـإمـتـيـاز،
تـتعامل مع الموضوع بطريقة منطقـية.
ففي سجلات كل شخص ثـمـة خانة يتطلب وضع معلومات فيها ،
وهي السؤال عن إسم وهاتف الشخص ،
الذي يجب الاتصال به في حالات الطوارئ.
هذه القسائم تـُحضر في عـقود الإيجار،
وطلبات التقدم لـلـوظيفة،
وتـُطلب هذه المعلومات من الصغار والكبار،
من المهاجرين والسـويديين علـى السـواء..
في السويد يـمـوت الناس بطرق سريالية ،
وبطرق مضحكة ، وبطرق مقيتة.
أشدها مـأسـاوية تلك التي تكتشف ،
بعـد أن يتفسخ المرء في شقـته ،
و”ينزعج” الجيران من “رائحة لا يعرفون مصدرها”.
قـرأت في صحيفـة  Göteborgs-Posten  ،
أن رجـلا تركيـاً إستأجر غـرفـة مـفـروشة،
في شقة  في أطراف المدينة قبل ثلاثـة أسابيع .
وبـعـد بـضـعـة أيـام بدأت تظهر عليه أعـراض المرض/الموت.
كانت صاحبة الشـقـة ، وهي سـيـدة فـنـلـنـدية ،
تخاف عليه وترسل زوجها كل يوم كي يقرع الباب ويطمئن علي حياته…
إلى أن قرع الباب ولم يتلقَ رداً…
كان عـزرائـيـل قـد سـبـقـه إلى الغـرفـة ؛
ولا أدري إن كان “مـلـك الـمـوت” قد دخل من البـاب..
أو من النافذة، أو من ثقـب في الـقـلـب،
أم أنه كان واقفاً فوق أرنـبـة أنف الرجل منذ يوم ولادته.
إتـصـلت السـيدة الـفـنـلـنـدية بالشـرطة كي تحضر وتأخذ الجثة.
اتصلـت الشـرطة بأولاده في مـدينة “أوديـفـالا”،
التي لا تـبـعـد عـن غـوثنبيرغ أكثر من ثلاثين كيلومتراً ،
لإخبارهم ولم يحضر أحد لإجراء مراسيم الدفن ،
أو حتى إلقاء نظرة أخيرة على الأب.
قامت السـيدة الفـنـلـنـدية ، بالتـعـاون مع الجهات المعـنية ، بالواجب.
دُفـنَ الرجل وحـيداً كما عاش وحيدا لسنوات.
في هذا البلد ، “بـلـد الـرفـاه” و “الـمـعـجـزة الإقـتـصـاديـة” ،
لا أحد يعرف حقـيقة أحد،
ولا شيء يكشف ويخـفي ملابسات الناس سوى الموت.
تتعـدد الوفـيـات، وتـتعـدد القصص حول هـذا وذاك.
في يوم الجمعة الماضي كنت وحدي،
ودون سبب وجيه داهمني هذا السؤال :
ما هو الأمر المهم الذي سأحرص على فعله،
لو كنت سأموت بعد ساعة؟!
وفجأة تغير كل شيء في داخلي..
أصبحت في تلك اللحظة هادئاً وشفافاً،
زال توتري وتلاشت قـسوتي،
أصبحت إنساناً مسالماً إلى أبعد حد.
عندما عـشت ذلك السؤال شعرت أن الدنيا،
وبكل ضجيجها وأضوائها، لا تساوي شيئاً،
وجدتها مجرد فـراغ، شيء غير ملموس،
ما أجمل أن تتصالح مع نفسك و”تترك الجمل بما حمل”،
ما أجمل أن تعرف أنك بعد ساعة لن تحمل معك شيئاً من هذه البسيطة،
وأنك ستخرج منها عارياً كما دخلتها.
في تلك اللحظة الصافية ، ودون تفكير، التقـطت هاتفي ،
وأرسلت رسائل قـصيرة لأشخاص ،
أحمل في داخلي لهم بعض العتاب،
الذي تحول مع الوقت إلى قطيعة..
لم أفكر في ماذا سأقول لهم لو أجابوا على تلك الرسائل..
كانت في داخلي لهفة عليهم شعرت بها ،
حين أدركت أني سأموت بعد تلك الساعة ،
وتوقعت أن يستجاب لندائي العاجل،
لكن الأمر طال وكنت أجد لهم بعض الأعـذار،
فهم لا يعلمون قيمة تلك الدقائق الثمينة ،
بالنسبة لشخص سيموت بعد قليل!..
بعد انتهاء تلك الساعة ظل ذلك الشعور ملازماً لي،
لم أتمكن من النوم ،
ربما لأنني كنت أرغب في إقناع نفسي بأن الآخرين بهم “خير”،
وبأنهم سوف يستفسرون عن تلك الرسالة ،
التي لم أكن لأرسلها لو لم تكن قد ألـمـَّـت بي كارثة.
عند الثالثة والنصف صباحاً أيقنت أني لم أمت تلك الساعة،
أقفلت هاتفي إلى الأبد ،
أدرت له ظهري ولم أنم!
كانت أفـكاري تـتـمـحـور حـول فـكرة واحـدة :
تــُـرى … كم من الوقـت سـيـمضـي عـلـى تـعـفـن جـثـتـي،
قبـل أن يـتـصـل جـاري بشـركة السـكن…
ليـشـكو من رائحـة كريـهـة…؟!
avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 279
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا سأفـعل لو كنت سأموت بعد ساعة…؟!/الدكتور عبد القادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف حاتم أبو زيد في الثلاثاء 24 يناير 2017 - 17:34

موجع ما قرأت هنا أستاذة ميساء
هل وصل بنا الحال إلى هنا ؟؟؟؟!!!!!
هذا الكاتب يتكلم عن الحال في بلاد المهجر ولكني أخشى أن الوضع عنا ليس بأفضل.
0102
avatar
حاتم أبو زيد
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 376
تاريخ التسجيل : 29/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا سأفـعل لو كنت سأموت بعد ساعة…؟!/الدكتور عبد القادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف رأفت العزي في الثلاثاء 24 يناير 2017 - 23:08

من أجمل المقالات التي قرأتها وأعمقها انسانية 

لا تحزن يا صديقي فسليمان الحكيم قد مات ولم يعلم بموته حتى الجان .. ولكن 
أخشى أن يصل حالنا كما ذكر أخي حاتم .. 
الله كان بالعون 
شكرا لك سيدتي وأستاذتي ميساء على هذا الاختيار
avatar
رأفت العزي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 168
تاريخ التسجيل : 18/06/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى