بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» يا الله ميخائيل نعيمه
الخميس 23 نوفمبر 2017 - 20:09 من طرف ياسمين شعبان

» البحرينيون يتضامنون مع غزة
الخميس 23 نوفمبر 2017 - 19:07 من طرف ميساء البشيتي

» حنين العصر
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 20:32 من طرف ميساء البشيتي

» أمطار النور
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 11:05 من طرف ميساء البشيتي

»  رسائل .. في النخاع !
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 18:22 من طرف ميساء البشيتي

» فيديو تاريخي لمحمود درويش يتجول في الناصرة
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 11:49 من طرف ميساء البشيتي

» الـحـرب الـبـاردة الـثـقـافـيـة الدكـتـور عـبـد القـادر حـسين ياسين
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 17:25 من طرف م.أ.البشيتي

» حديث النفس
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 18:11 من طرف ريما عز الدين

» رواية الفتى المتيم والمعلم لأليف شافاك
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:40 من طرف ميساء البشيتي

» اهدي بيت شعر للعضو الذى يليك
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 20:17 من طرف سعاد شرف الدين

» الظلال
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 17:51 من طرف ميساء البشيتي

» آستا . . مُعلمتي الجميلة بقلم: ج . سكولسكي ترجمها من الروسية أ‌. د. حامد طاهر
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:47 من طرف هبة الله فرغلي

» اتركـــــــــــوني كما انا بجنــــــوني
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:41 من طرف هدى ياسين

» قال آدم .. ردت حواء .
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:37 من طرف ورد العربي

» ذاكـرة لـجـيـل كـامـل الدكتور عـبد القادر حسين ياسين
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:24 من طرف م.أ.البشيتي

» "وعد بلفور" ملف كامل
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 13:49 من طرف مؤيد السالم

» إلى صديقة
الأحد 22 أكتوبر 2017 - 19:28 من طرف ميساء البشيتي

» لقاء أسرة الأدباء والكتاب البحرينيين
السبت 21 أكتوبر 2017 - 11:21 من طرف ميساء البشيتي

» الـتـَرَحـُّم عـلى أيـَّام مـَضـَـت د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 17:57 من طرف م.أ.البشيتي

» الغانم لوفد إسرائيلي: اخرج من القاعة يا محتل
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 11:37 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 17:09 من طرف ميساء البشيتي

» التماثيل لا تشرب القهوة بقلم : منذر أبو حلتم
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 14:28 من طرف م.أ.البشيتي

» صمت القوافي
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 22:53 من طرف ميساء البشيتي

» تل السكن
السبت 14 أكتوبر 2017 - 16:47 من طرف ميساء البشيتي

»  مـئـة عـام عـلـى الـثـورة التي هــَزَّت العـالـم د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:40 من طرف م.أ.البشيتي

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ميساء البشيتي
 
ياسمين شعبان
 


أيـُّـهـا الفـلسـطيني الكبير.... سـَـلامــاً!! الدكتورعـبد القادرحسين ياسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أيـُّـهـا الفـلسـطيني الكبير.... سـَـلامــاً!! الدكتورعـبد القادرحسين ياسين

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في الإثنين 10 أبريل 2017 - 21:10

أيـُّـهـا الفـلسـطيني الكبير.... سـَـلامــاً!! الدكتورعـبد القادرحسين ياسين
غـيـَّب الموت يوم السبت الماضي  المناضل والشـاعـر  الفلسطيني المخضرم، أحـمـد دحـبـور،عـن عمر ناهز 71 عـامـاً ، بعد معاناة طويلة مع المرض، أثر إصابته بفشل كلوي.
خسرت فـلسطين عـلماً من أعلامها، وأحد أبرز أعمدة الفكر والإبداع الفلسطيني، ورمزاً من رموز الحركة الثقافية والوطنية ، القامة الأدبية الكبيرة ، صاحب الإرث والتاريخ الشعري والنثري الذي رسخ من خلاله عـدالة القـضية وأصالة الهوية الفلسطينية.
حين وصلني نبأ رحيله ، تذكرت بيت الشعر المأثور عن أبي الطيب المتنبي ، عندما جاءه نبأ وفاة صديق عزيز :
"طـوى الجـزيرة حـتى جاءني خـبـرٌ
فـزعـتُ منه بآمالي إلى الـــــكـذب.."
برحيل أحـمـد دحـبـور تـفـقـد فـلسطين ليس فقط واحداً من عمالقة الأدب والإبداع الفلسطيني،
بل بوصلة كانت حتى اللحظات الأخيرة تؤشر إلى فلسطين.
وُلـد أحـمـد دحـبـور في نيسان عام 1946 بمدينة حيفا ،التي غادرها بـعـد الـنـكـبـة مع عائلته إلى لبنان، ثم إلى سوريا ، حيث نشأ في مخيم النيرب بحمص في سوريا، وعاش فيه إحدى وعشرين سنة. وكان لحياة المخيم ، بكل ما يمثله من فـقـر وحرمان وبؤس وضياع، تأثير في تكوينه النفـسي والاجتماعي والسياسي والشعري.
تعـلق بالحرف والأبجدية منذ الصبا ، فأصدر ديوانه الأول "الضواري وعيون الأطفال" وهو في سن الثامنة عشرة. لم يتلق أحـمـد دحـبـور تعليماً أساسياً كافيًاً ، لكنه كان قارئًا نهمًا وتواقًا للمعرفة، فصقـل موهبته الشعرية بقراءة عـيون الشعر العربي قديمه وحديثه. وكرَّسَ حياته للتعبير عن التجربة الفلسطينية المريرة، وعمل مديرًا لتحرير مجلة "لوتس" حتى عام 1988، ومديرًا عامًا لدائرة الثقافة بمنظمة التحرير الفلسطينية، وعضواً في الأمـانـة الـعـامـة للإتـحـاد الـعـام للكتّاب والصحافيين الفلسطينيين. كتب الشعر والمسرح والدراما التلفزيونية والمقالة وتميـَّز في كتابة الأغـنية في تجربة جميلة مع فرقة "العاشقين".
حملت قصائده رسائل المحبة والسلام والتصقـت دواوينه بالأرض والحلم والحرية والمقاومة والوجود والهوية. أصدر العديد من الدواوين الشعرية من أشهرها "الضواري وعيون الأطفال"  و"حكاية الولد الفلسطيني"  و"طائر الوحدات"  و"بغير هذا جئت"  و"اختلاط الليل والنهار" و"شهادة بالأصابع الخمس" وغـيـرهـا.
من الصعب سدّ الفراغ الذي سيتركه أحـمـد دحـبـور ،الشـاعـر الـذي نـظـم الأغنيات الخالدات، ومنها: “اشهد يا عالم”، و”يا شعـبي يا عود الند”، و”الله لأزرعـك بالدار”، و”يا بنت قولي لامك”، و”صبرا وشاتيلا”، وغيرها الكثير من الأغنيات التي كان الوطن جوهـرها.
دون غـيره من شعـراء جيله الذين حملوا، أو حـَمـَل بعـضهم على الأقـل، لقـب “شعراء المقاومة” منذ سبعينات القرن الماضي، يمتاز الشاعـر أحـمـد دحـبـور بثباته الإبداعي على قاموس ذلك اللـقـب، بجدارة فائقة.
ففي الوقت الذي كان فيه هذا اللقب المتأجج والصاعد من الوجدان الشعبي، قبل أن يكون مجرد نحت من اللغة الإعلامية، يتساقط وينهار،  ثم ينطفئ ويختفي من المشهد الشعري الفلسطيني وامتداده العربي ، تحت ثقـل التغـيرات والتحولات السياسية التي اجتاحت المقاومة الفلسطينية،
وانزاحت بها نحو مواقع واتجاهات مشوشة، بقي أحـمـد دحـبـور على حبة القلب من حرصه على روح المقاومة في كل قصائده.
ظل محافظاً على خصوصيته وصوته المتميز، ملتزماً تجاه قضية فـلسطين التي كانت قضيته الأساسية التي تشغله، والتي انعكست على سائر إبداعه، يسرد حكايا الطرد والتهجير، ويحاكي الهم والحلم البعيد الذي شكل وعيه وتجربته التي لم تنشأ من ترف بل من روح ذاقـت الوحشة والخوف والقسوة وغياب العدالة.
كان أحـمـد دحـبـور أحـد الـرواد الـفـلـسطينيـيـن الذين عملوا على صياغة الهوية الوطنية والثقافية للشعب الفلسطيني، حيث ساهم بإبداع وعطاء فياض قـلَّ نظيرة مع رواد الثقافة الوطنية في بلورة الشخصية الحضارية للثورة الفلسطينية المعاصرة. لم يكن أحـمـد دحـبـور يكتب حباً بالكتابة ، وإنما لإيمانه بأنها رسالة والتزام للدفاع والذود عن قضايا شعـبه الوطنية والطبقية ، وهي سلاح ثقافي بتار في معارك التحرير والاستقلال، وهو كشاعر ثوري وتقدمي ملتزم يرى في القصيدة جسداً كاملاً ومزيجاً بين لغة الحلم ولغة الواقع.
ولعل أشهر قصائده هي "حكاية الولد الفلسطيني"، التي كتبها إبّان انطلاق الثورة الفلسطينية ويتساءل فيها عـن مـا سيخسره الفقراء، سوى جوعهم والقيد، حين يقاومون، وينهيها، وهو ممتلئ إصراراً على المقاومة.
لـقـد ترجل طائر الوحدات، واليوم يـُودِّع شـعـبـنـا واحداً من أهم القامات التي كانت من الكتيبة الأولى التي بشرت بالثورة وواكبتها وغـنـَّت لها....
أبـا يَـســار ؛
لست أجد الكلمات التي تليق بوداعـك الذي فاجأنا دون عـناق ولا مصافحة ولا تلويحة بالأيدي المتعبة..
أيها الفـلسطيني الكبير والأخ العزيز والصديق الصدوق ، هل أقول سـلامـا ، أم أقـول وداعـا؟
أنت أكبر من السـلام ، وأكبر من الوداع.
أبـا يَـســار ؛
سـلامـا وتحيـة ، ففي التحيـة الحياة... التحية هي المحافظة على وديعـتك التي أودعـتـهـا لدى كل من لا يزال مؤمنـا بأن المقاومة هي كل ما نملـك ، وبأن الوعي النقـدي هو الطريق.
أبـا يَـســار ؛؛ أيـهـا الـحـيـفـاوي الفـلسـطيني الكبير، ســلامـا...!!
avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى