بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» رسائل بشهوة المطر
أمس في 16:13 من طرف ميساء البشيتي

» يـَخـونــُنــا الـصـَّـمـت ، ويـَخونـُـنــا الـكـلام...!د. عبد القادر حسين ياسين
أمس في 15:52 من طرف ميساء البشيتي

» يـوهـانـس ولـفـغـانـغ فـون غـوتـه د. عبد القادر حسين ياسين
الأحد 17 سبتمبر 2017 - 19:56 من طرف م.أ.البشيتي

» فنجان قهوة ...
الأحد 17 سبتمبر 2017 - 11:40 من طرف ميساء البشيتي

» مـاذا تـَبَـقـى مـن كـارل ماركـس…؟ الدكتور عـبد القادر حسين ياسين
السبت 16 سبتمبر 2017 - 11:30 من طرف م.أ.البشيتي

» خواطري المنشورة في الأبجدية الأولى
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 16:37 من طرف ميساء البشيتي

» حكاية وتر ...
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 10:06 من طرف شفيقة لوصيف

» لقاء أسرة الأدباء والكتاب البحرينيين
السبت 26 أغسطس 2017 - 13:17 من طرف ميساء البشيتي

» حلم ليلة شتاء
الجمعة 25 أغسطس 2017 - 17:26 من طرف ورد العربي

» عيد ميلاد سعيد يا فرح
الأحد 20 أغسطس 2017 - 22:58 من طرف ميساء البشيتي

» هنا عصفورة الشجن .
الأحد 20 أغسطس 2017 - 17:08 من طرف ميساء البشيتي

» كلمات صيفية
الأربعاء 16 أغسطس 2017 - 12:56 من طرف ميساء البشيتي

»  رسائل .. في النخاع !
الخميس 10 أغسطس 2017 - 19:36 من طرف ميساء البشيتي

» أجمل حب
الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 17:49 من طرف ميساء البشيتي

» قال آدم .. ردت حواء .
الإثنين 7 أغسطس 2017 - 19:36 من طرف ورد العربي

» صديقتي نسيت ........
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 20:05 من طرف رامي النجار

» صمت
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 20:03 من طرف رامي النجار

» إلى رجل ممل !
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:59 من طرف رامي النجار

» صديقي المشتاق دائماً !
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:57 من طرف رامي النجار

» فقدت شبه صديق فقط ...
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:54 من طرف رامي النجار

» العظماء والحب
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:52 من طرف رامي النجار

» لأني أحبكم
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:51 من طرف رامي النجار

» الرجل الصندوقي و المرأة الشبكية
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:49 من طرف رامي النجار

» البخيل وولده
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:47 من طرف رامي النجار

» العنكبوت
الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 19:45 من طرف رامي النجار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ميساء البشيتي
 

سحابة الكلمات الدلالية

رسائل  مطر  


مـَرحـَبـاً أيـّهـا الـغــَريـب...! د. عبد القادر حسين ياسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مـَرحـَبـاً أيـّهـا الـغــَريـب...! د. عبد القادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في الإثنين 29 مايو 2017 - 22:53

مـَرحـَبـاً أيـّهـا الـغــَريـب...!
د. عبد القادر حسين ياسين
29/05/2017
طالَ الشـَّتـاتُ وعافـت خـطـونا المـُدُنُ
وأنـتَ تـُمـعـِنُ بـُعـداً أيـهـا الـوطـن
إرجع قـريـتـك إن قـبـراً وإن سـَكـَنـاً
فـدونـك الأرض ... لا قـبـرٌ ولا سـكـنُ"
تـذكـرت هـذه الأبـيـات الموحـية والمـعـبـِّرة للشاعـر الفـلسطيني مريد الـبرغـوثي عـنـدمـا إلـتـقـيـت ـ بـعـد غـيـاب طـويل ـ بالـصـديق النـيـكـاراغـوي إرنـسـتـو رودريـغـيـس الذي يـُعـبـِّـر بـإمـتـيـازعـن حـالـة الـمـنـفي  عن وطـنه  ...
ذات يوم أخذني صديق كـردي إلى مقهى سـانـديــنـو ،Sandino  (نسبة الى قائد الثورة الأولى  في نـيكـاراغـوا أوغـستو سيزار سـاندينو [1895-1934] أحـد زعـماء السكان الأصليين الذي قـاد ثورة مسلحة ضـد الولايات المتحـدة استمرت عشر سنوات [1924 ـ 1934] معتمـداً فقط على أبناء شعـبه من الفلاحين وصيادي الأسماك البسطاء)، في هـِسـلـهـولـمـن. وعـنـدمـا عـرف إرنـسـتـو  أننـي فـلـسـطـيـني عـانـقـني بـحـرارة ،  وأصـرَّ عـلى أن يـدعـوني للـعـشـاء في بـيـتـه.... ومنذ ذلك اللقاء الأول نشأت بيننا صداقة سرعان ما توطدت أواصرها.
كنتُ حين أزوره مع بضعة الأصدقاء في مقهاه في هـِسـلـهـولـمـن ، يترك ما بين يديه ويبدأ في الرقـص، ويبدأ رواد المقهى في التصفـيق والصفـير والضحـك. كان رجلاً سـمحاً حـلو المعـشر وصاحب نكتة بـإمـتـيـاز، وخاصة حين يبدأ في تـقـلـيـد زبائنه من السـويـديـيـن، وبالـتـحـديد أبناء الطبقة العـمالية منهم.
 قـبـل الإنـتـقـال إلى هـِسـلـهـولـمـن كنتُ شديد الولع بـالمنطقة ، وأحب زيارتها وخاصة في نـهـايـة الاسبوع، حيث يتحول سوقها الشعـبي إلى مهرجان يرتاده الـنـاس من كل الجـنسيات والأعـراق.
في تـلـك الأمـسـيـة انتقل بنا الحديث (و"الحديث ذو شجون") من الوضع في أمريكا اللاتينية ، والأدب والشعـر والفـلسـفـة وتاريخ الحضـارات ، الى الدور الذي تلعبه الكـنيسة في النضال اليومي للجماهير في أمريكا اللاتينيـة .  وأمـضـيـنـا الليـل بـطـولـه ونـحـن نـتـحـدث عـن الـمـنـفى وفـلـسطـيـن ونـيـكـاراغـوا ولاهـوت التـحـرير....
كان إرنـسـتـو رودريـغـس  من ذلك النوع من البشر الذين لا مكان في دفاترهم للون الرمادي. إذا أحبوا شخصاً عـبدوه، وإذا كرهـوه بغـضوه. كان بسيطاً يـُحـب قراءة الشعـر، ويـُدمن الحديث في السياسة . جاء إلى السـويد في وقت كانت فـيه نـيـكـاراغـوا ترزح مخـتـنـقـة تحت قـسوة وفـظاظة الـطـغـمـة الـعـسـكرية الـمـدعـومـة من الولايات الـمـتـحـدة الأمريكيـة ... وحين وصلها لاجئاً فـقـيراً وقع في غـرامها، ولم يتركها إلى وطنه ثانية، حتى بعد أن انزاح عـنها الكابوس.
كان يقول لي أن هـسـلـهـولـمـن هي وطنه الذي ظل محروماً منه، وحلمه الذي كان يحمله في قـلبه خشية أن يراه رجال أنـاسـتـاسـيـو سـومـوزا. بدأ حياته فـيها عاملاً في المقهى نفـسه الذي صار يملكه فيما بعد. كان صاحب المقهى نـيـكـاراغـويـاً مثله، وبعـد سنوات من العـمل معه تزوج بابنته، ثم حين وافـت المنية العجوز صار المقهى ملكه وزوجته.
جاء وقـت انقطعـت فـيه عـن زيارة إرنـسـتـو، واستمر غـيابي سنـوات في غـوثـنـبـيـرغ، وعـنـدمـا عـدتُ إلى بـوروس، قـررت أن أزور إرنـسـتـو، وأرى ما طرأ عـليه من تغيير.
حين دخلت المقهى، رأيته في مكانه المعـتاد، واقـفـاً أمام آلة صنع القهوة. لم تبقَ في رأسه شعـرة سوداء، وعـلى عـيـنـيـه وضع نظارة طـبـيـة . حين وقـفـت أمامه، وجـاءت العـين في العـين، إبـتـسـم ورفع يديه ووجهه عالياً نحو السقـف ثم قال:
"إلهي ، يـا إلـهـي ؛  لماذا تفعـل بي هـذا...؟!"
ثم نظر إليَّ وقال :
"مرحـباً  أيـهـا الـغـريب...!!"
غـادر مكانه واتجه نحوي محـتـضـنـاً ومعانـقـاً. طلب من أحد الجرسونات أن يأخـذ مكانه، وأخذني من يدي نحو أقـرب منضدة مـتاحة، وطلب لـنا فـنـجـانـيـن من الـقهـوة.
سألني عن أحوالي ، وسألني عن بقية الأصدقاء، وأحوالهم.
ودخلنا في حديث طويل طال كل شيء، ثم قال لي :
"هل تعرف أنني بعد شـهـر سأغادر السـويـد  إلى الأبد؟"
 قـلتُ له أنني غـير مصدق لما سمعـت، لأنه ليس من السهل عـلى إرنـسـتـو أن يغادر حلمه وإلى الأبد. زفـر إرنـسـتـو بعمق، وقال أنه لم يكن يتوقع أن يكون في أي يوم من الأيام "فـريسة سهلة لـلـحـنـيـن". قال أنه اكتشف خلال السنوات الأخيرة أن ثمة شيئاً قـوياً نبتَ في قـلـبـه فجأة ، وبدأ كالنباتات المتسلقة يزداد ارتفاعاً ، ويأخذ بمجامع قـلـبـه وعـقـلـه، وأنه في بادئ الأمر ظنَّ أن ذلك الاحساس مُجرد أمر عارض، سرعان ما يزول كالزكام. إلا أن ذلك لم يحـدث، بل ازداد شـدة وقوة، حتى شـعـر أنه يقوده نحـو الجـنون.
قال لي وهـو يـداري دمـعـة :
" عـبـد الـقـادر ، السـويـد لـم تـَعـُد الـسـويـد...، وإرنـسـتـو لم يعد ذلك الـشـَّـاب المأخوذ بالغـرابة، المسحور بالغـربة. أريد أن أعـود إلى نـيـكـاراغـوا كي ألـمـلـم بقايا طفـولتي المبعـثرة، وأفـتـش في حناياها عن جـذوتي . السـويـد لـم تـعـد  متسامحة عطوفة على الغـربـاء واللاجـئـيـن من أمـثـالي وأمـثـالـك... ولـم تـعــُد وطـنـاً لـمـن لا يجـد وطناً يؤويه. السـويـد اليوم غـير السـويـد التي عـرفـت وأحببت وعشقـت وآوتني حينما جـئـتـها شاباً لاجئاً فـقـيـراً. السـويـد هـذه لا تراني إلا عـبر كاميرات الأمن المزروعـة في كل شارع ومقهى وحانة ومطعـم ومتجر"
قـلت له أنني لا أعـتـقـد أن السـويـد وما حـدث لها هي السـبب في الـقـرار الذي إتـخـذه بـالرحـيـل ، وأنني واثـق أن الحـنين إلى نـيـكـاراغـوا هـو الذي جعـله يقـرر أن يبيع المقهى ويـعـود.
"لـقـد إعـتـراك الـتـعـب يـا إرنـسـتـو ،
ومن حـقـك أن تـرتاح قـلـيـلاً، وتـُجـدد طفـولتـك وصباك وشبابك...".
نظر إليّ بعـينين من خلف عـدستي نظارته، وأذكر أنني لمحـت الـدمـوع في عـيـنـيـه.
لم أجد ما أقـول، وسكـتَ هو مدارياً عـيـنـيه في السقـف.
طلب فـنـجـانـيـن من الـقـهـوة وسألني عـمـا إذا كنت قـد مررت يوماً بما يـشـعـر  به هو الآن، إلا أنه لم يمـنحني الفـرصة للـرَّد. قال:
"أعترف أنني حـقـقـت في حياتي ما كنت أريد تحـقـيـقـه،
وأعـتـقـد أن عـودتي الآن إلى نـيـكـاراغـوا بمثابة اعتراف،
بأن ساعة فـراقي لـهـذه الدنيا قـد حانـت،
ألا تذكر قـول أوكـتـافـيـو بـاث:
"من تعـب من الـمكـسـيك  فـقـد تعـب من الحياة..!" .
وبـعــد ؛
أعـلم أن إرنـسـتـو لم يتعـب من السـويـد بل، مثل غـيره من الغـرباء، فــَتـَـكَ به الحـنـيـن. لكن من يـُقـنع إرنـسـتـو ان نيـكـاراغـوا التي يحـنّ للعـودة إليـهـا قـد ابـتـلـعـهـا الزمن دون مـضغ ، كما ابـتـلع شبابه، ولم يعـد لـهـا وجـود إلا في قـلـبـه ومخيلته...؟!
د. عبد القادر حسين ياسين
avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 281
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى