بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» يا الله ميخائيل نعيمه
اليوم في 20:09 من طرف ياسمين شعبان

» البحرينيون يتضامنون مع غزة
اليوم في 19:07 من طرف ميساء البشيتي

» حنين العصر
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 20:32 من طرف ميساء البشيتي

» أمطار النور
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 11:05 من طرف ميساء البشيتي

»  رسائل .. في النخاع !
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 18:22 من طرف ميساء البشيتي

» فيديو تاريخي لمحمود درويش يتجول في الناصرة
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 11:49 من طرف ميساء البشيتي

» الـحـرب الـبـاردة الـثـقـافـيـة الدكـتـور عـبـد القـادر حـسين ياسين
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 17:25 من طرف م.أ.البشيتي

» حديث النفس
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 18:11 من طرف ريما عز الدين

» رواية الفتى المتيم والمعلم لأليف شافاك
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:40 من طرف ميساء البشيتي

» اهدي بيت شعر للعضو الذى يليك
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 20:17 من طرف سعاد شرف الدين

» الظلال
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 17:51 من طرف ميساء البشيتي

» آستا . . مُعلمتي الجميلة بقلم: ج . سكولسكي ترجمها من الروسية أ‌. د. حامد طاهر
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:47 من طرف هبة الله فرغلي

» اتركـــــــــــوني كما انا بجنــــــوني
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:41 من طرف هدى ياسين

» قال آدم .. ردت حواء .
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:37 من طرف ورد العربي

» ذاكـرة لـجـيـل كـامـل الدكتور عـبد القادر حسين ياسين
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:24 من طرف م.أ.البشيتي

» "وعد بلفور" ملف كامل
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 13:49 من طرف مؤيد السالم

» إلى صديقة
الأحد 22 أكتوبر 2017 - 19:28 من طرف ميساء البشيتي

» لقاء أسرة الأدباء والكتاب البحرينيين
السبت 21 أكتوبر 2017 - 11:21 من طرف ميساء البشيتي

» الـتـَرَحـُّم عـلى أيـَّام مـَضـَـت د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 17:57 من طرف م.أ.البشيتي

» الغانم لوفد إسرائيلي: اخرج من القاعة يا محتل
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 11:37 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 17:09 من طرف ميساء البشيتي

» التماثيل لا تشرب القهوة بقلم : منذر أبو حلتم
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 14:28 من طرف م.أ.البشيتي

» صمت القوافي
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 22:53 من طرف ميساء البشيتي

» تل السكن
السبت 14 أكتوبر 2017 - 16:47 من طرف ميساء البشيتي

»  مـئـة عـام عـلـى الـثـورة التي هــَزَّت العـالـم د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:40 من طرف م.أ.البشيتي

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ميساء البشيتي
 
ياسمين شعبان
 


خـَمـسون عاماً عـلى الـنــَّكـسـَة..!!/ الدكتور عـبد القادر حسين ياسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خـَمـسون عاماً عـلى الـنــَّكـسـَة..!!/ الدكتور عـبد القادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في الثلاثاء 6 يونيو 2017 - 15:06

خـَمـسون عاماً عـلى الـنــَّكـسـَة..!!/ الدكتور عـبد القادر حسين ياسين
تـحـل يـوم غـد الـذكـرى الـخـمـسـون لـنكسة حزيران …
في ذلك اليـوم ، الخامس من حـزيران 1967،
خرج الفـلـسـطـنـيـون غير مصدقين أن حلم تحرير فـلسطين،
تحول إلى نكبة ثانية، وأن حلم العودة أصبح مشروع لجوء آخر،
وأن عـلـيـهـم أن يعدوا أنفـسهم لمرحلة أخرى ،
لا يعرفون إن كانت مرحلة جديدة من الهزائم ،
أم بداية لمشروع أكثر إدراكاً للواقع.
لكن النكسة فتحت سجلا جديداً، وتاريخاً جديداً،
تاريخ أكثر صعوبة، وطرحت مهام من نوع مختلف.
كان من الصعب أن يـُصدق الـفـلـسـطـيـني  ما جرى،
كيف يمكن أن يـصـدّق أن اسرائيل ستهـزم العرب بأناشيدهم الحماسية،
وحناجرهم التي بُحـَّت من ترديد شعارات النصر؟!
كان التصديق والتسليم بالأمر الواقع أمراً مريراً على الفلسطيني ،
الذي صار اسمه “نازحا”، وهو اسم ما زال دارجاً،
وأصبح مع النكسة للمخيمات الفلسـطـينيـة إسمان :
واحد للاجئين الذين هجرتهم النكبة،
وآخر للنازحين الذين هجرتهم النكسة.
بعد النكسة كان على المفكرين والمثقـفـين والمبدعـين الـعـرب،
أن يواجهوا علامة فارقة في تاريخ العرب المعاصر،
علامة أو وشماً لم تمح آثارهما إلى يومنا هذا…
في الفكر تأجج الصراع بين التيارات الفكرية المختلفة ،
من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار،
كان على المفكر العربي أن يبحث في أسباب الهزيمة،
أن يحلل، أن يعود إلى التاريخ قـديمه وحديثه،
أن يبحث عن أدوات فكرية ناجعة، عن مبضع جراح،
عن جرأة في الطرح، في الوقت الذي كان فيه الواقع،
يعاني من تحولات خطيرة في كافة بناه.
بعض المفكرين ذهبوا إلى الماركسية بوصفها منهجا ماديا لقراءة التاريخ،
وتكاثرت الماركسية إلى ماركسيات،
وبعضهم ذهب إلى القومية، بوصفها الحل السحري الذي أنجزته أوروبا وجربته،
لكن القومية أيضا صارت قوميات،
وآخرون عادوا إلى العصر الذهـبي للحـضـارة الإسـلاميـة ،
غير أن هـذه  الـفـكـرة أيضا عانت ما عانته الأفكار الأخرى.
في الأدب كان المبدعـون مع موعـد للكتابة،
ظهر الشعر الفلسطيني المقاوم من محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد،
وكانت المباشرة تلك اللغة التي تشبه مباشرة الجرح،
وكان وضوح المفردة يشبه وضوح المأساة،
وكانت الكتابة تشبه نشيدا طويلا، نشيداً جماعـياً
في المسرح استوحى سعـد الله ونوس من يوم النكسة ،
عـنـوانا لمسرحيته: “حفلة سمر من أجل 5 حزيران”،
حاول فيها أن يقرأ أسباب النكسة، وأن يدفع المتلقي،
قارئا أم متفرجا،  لفهم الأسباب العميقة للنكسة، بعيدا عن الشعارات،
محاولا الخروج من متاهة الكلمات الجوفاء،
إلى صورة الواقع كما هي، الواقع بوصفه حركة الإنسان في التاريخ.
بعد 50 عاماً صارت النكسة نكسات ،
وتحول القتال مع الآخر إلى الاقتتال مع الذات…
بعد 50 عاما من النكـسـة رحل محمود درويش وتوفيق زياد، ونزار قباني،
وما زالت النكسة باقية في آثارها، تلك التي دعا الكثيرون إلى “إزالـة” آثارها،
من خلال دلالاتها الأكثر عمقا، من خلال عمقها العربي،
ذاك العمق الذي سيبقى سطحاً ، ما لم تتحول المواطنة من فكرة إلى واقع،
ومن دون أن تتحول الديموقراطية من حلم إلى دينامية،
ومن دون أن تصبح الثقافة كالخبز،
ومن دون أن تصبح قلة الكلام أفضل بكثير من الصراخ المجـَّاني…
ويبدو أن “التقادم” ، قد فعل فعله في إضعاف الاهتمام ،
بالذكريات الفلسطينية المؤلـمـة التي صار الحديث عنها “مملا” ،
كأي حديث يعاد ويكرر مراراً، دون أن يتضمن أي عنصر جديد!!
ويبدو، أيضا، أن تعدد الذكريات المؤلمة في التاريخ الفلسطيني الحديث،
قد ساهم ، مع “التقادم” ، في إبطال مفعول هذه الذكرى …
فـقـد مضى ذلك الزمن التي كانت فيه الجماهير الفلسطينية،
تستقبل ذكرى النكـسـة بتأثير عميق وحماس ظاهر،
واحتجاج صريح وبصوت شعبي عال.
وحين تـُجرد الجماهير الفلسطينية  من ذاكرتها ووعـيها،
يسهـل تجريدهـا من كل سلاح مادي ومعـنوي،
وتصبح بذلك مهـيـئة للسقوط في شراك العـدو الصهيوني ،
فاقدة بذلك القدرة والإرادة على الصمود والتصدي للأخطار ،
والتحديات المتلاحقة التي تهدد وجودهـا بكافة أبعاده ومقوماته.
إن انفراد الشعب الفلسطيني بإحياء الـذكريات المؤلـمـة ،
التي ألمت به أمر بالغ الخطورة، وأبسط ما يتضمنه من المعاني الخطيرة،
هو نجاح العـدو في “أقـلـمة” القضية القومية الأولى،
وإشاعة النفس الإقليمي في المنطقة ضمن محاولات العزل والحصار..
وبعـد؛
بعد 50 عاما من النكسة ليس هناك إجابات واضحة عن المستقبل،
وإنما المزيد من الأسئلة التي تتراكم وتتراكم من دون إجابات.
فإذا لم نكن قادرين على أن نجعل من الذكريات المؤلـمـة ،
حافزاً على استعادة ما ضاع،
فلنجعل منها ، على اقل تقدير،
مصدر وعـي للمحافظة على ما تبقى!!!…
avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى