بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» لقاء أسرة الأدباء والكتاب البحرينيين
أمس في 11:21 من طرف ميساء البشيتي

» الـتـَرَحـُّم عـلى أيـَّام مـَضـَـت د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 17:57 من طرف م.أ.البشيتي

» الغانم لوفد إسرائيلي: اخرج من القاعة يا محتل
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 11:37 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 17:09 من طرف ميساء البشيتي

» حديث النفس
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 14:43 من طرف ريما عز الدين

» التماثيل لا تشرب القهوة بقلم : منذر أبو حلتم
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 14:28 من طرف م.أ.البشيتي

» صمت القوافي
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 22:53 من طرف ميساء البشيتي

» تل السكن
السبت 14 أكتوبر 2017 - 16:47 من طرف ميساء البشيتي

»  مـئـة عـام عـلـى الـثـورة التي هــَزَّت العـالـم د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:40 من طرف م.أ.البشيتي

» مقتطفات
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 17:42 من طرف ميساء البشيتي

» 61 عاما على مجزرة قلقيلية بقلم: احمد ابو اياد
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 11:36 من طرف م.أ.البشيتي

» قلبي المشاكس بقلم: خيري حمدان
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 11:15 من طرف م.أ.البشيتي

»  بـــ أحس الآن ــــــــ
الأحد 8 أكتوبر 2017 - 15:43 من طرف رشيد أحمد محسن

» لقاء تشاوري بين الفصائل والسنوار قبل المغادرة للقاهرة
الأحد 8 أكتوبر 2017 - 15:39 من طرف مؤيد السالم

» غـيـابٌ في الغـيـاب...! د. عبد القادر حسين ياسين
السبت 7 أكتوبر 2017 - 17:14 من طرف م.أ.البشيتي

» سيد الصمت .. إلى أبي في ذكرى رحيله السادسة
الجمعة 6 أكتوبر 2017 - 18:52 من طرف ميساء البشيتي

» من سميح القاسم إلى محمود درويش
الخميس 5 أكتوبر 2017 - 11:47 من طرف حاتم أبو زيد

» هنا عصفورة الشجن .
الأربعاء 4 أكتوبر 2017 - 11:27 من طرف ميساء البشيتي

»  طائر الخريف
الإثنين 2 أكتوبر 2017 - 12:21 من طرف ميساء البشيتي

» عيد ميلاد ابنتي دينا
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 12:05 من طرف ميساء البشيتي

» دينا .. عروس تشرين .
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 11:46 من طرف ميساء البشيتي

» عشر وصايا للفتاة التي تعاني من الفراغ العاطفي
السبت 30 سبتمبر 2017 - 19:28 من طرف طارق نور الدين

» حكمة اليوم
السبت 30 سبتمبر 2017 - 19:26 من طرف عروة زياد

» مما راق لي .
السبت 30 سبتمبر 2017 - 19:24 من طرف عروة زياد

» أنتِ قلبي ..أنتَ قلبي .
السبت 30 سبتمبر 2017 - 19:21 من طرف عمر محمد اسليم


اليوم الوطني للموسيقى .. حنين إلى مجد الطرب المغربي الأصيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اليوم الوطني للموسيقى .. حنين إلى مجد الطرب المغربي الأصيل

مُساهمة من طرف محمد إيدسان في السبت 8 مايو 2010 - 23:51

[img]http://portail.net/ma/Association%20Assalam%20Tarab%20gharnati.jp%20%20g.jpg[/im[/img]
استشراف لأغنية رصينة تمتلك مقومات الإبداع
في كل مرة يحتفي فيها الموسيقيون المغاربة بيومهم الوطني، إلا ويتجدد النقاش حول أوضاعهم وآفاق الإبداع الموسيقي، فيما يتأجج ويتقد لدى عشاق النغم الجميل الحنين إلى مجد الطرب المغربي الأصيل مستشرفين أغنية رصينة تمتلك مقومات الإبداع، نظما ولحنا وأداء وعزفا وتسجيلا.

فمن الأكيد أن اليوم الوطني للموسيقى، الذي يصادف السابع من مايو من كل سنة، يشكل مناسبة للتفكير في سبل صيانة الموروث الموسيقي وإعادة تأهيله، ولكنها أيضا استعادة لأيام مجد التأليف الموسيقي والغنائي المغربي خلال النصف الثاني من القرن الماضي، وحلم بازدهار هذه الصناعة من جديد لتكون في مصاف نظيراتها العربية والغربية.

والحديث عن الحركة الموسيقية المغربية وما شهدته من تطور على امتداد العقود الأخيرة، لا يمكن اختزاله في يوم ولا في أيام، وإنما هو متواصل في كل الأزمنة والأمكنة، باعتبار أن الإبداع الموسيقى أحد المكونات الأساسية للمشهد الثقافي المغربي، وأن هذا الإبداع يسعى جاهدا، في هذا الزمان لاحتلال المكانة التي يستحقها على الساحة الفنية داخل الوطن خارجه.
ومهما يكن، فاليوم الوطني للموسيقي، يبقى، في نظر الكثيرين، وقفة ضرورية للتأمل في الحركية الموسيقية المغربية، ومنجزاتها ومآلاتها ونواقصها.

وفي هذا السياق، أوضح الفنان والمؤلف الموسيقي رشيد الشناني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن اليوم الوطني للموسيقى مناسبة للتأكيد على أن سؤال الموسيقى يعني المجتمع المغربي برمته، مبرزا أن التاريخ الموسيقي الوطني حافل بالأسماء التي بصمت هذا الفن على مدى عقود كأحمد البيضاوي وعبد السلام عامر وعبد الله عصامي وعبد القادر الراشدي وعبد النبي الجراري ومحمد بنعبد السلام ومحمد فويتح وعبد الرحيم السقاط وغيرهم.
وتواصل هذا الألق الموسيقي، في نظر الشناني، رهين بنبذ "تلك النظرة القديمة الجديدة التي تعتبر الموسيقى مجرد ترف وملء لأوقات الفراغ"، والعمل في المقابل على تحقيق نهضة موسيقية تساهم فيها الأسرة والمؤسسة التعليمية والمجتمع المدني، واعتبار الموسيقى مادة أساسية ضمن المنظومة التعليمية، كما هو الشأنه في عدد من بلدان العالم.

لكنه لاحظ أنه "ما تزال هناك الكثير من الأمور التي تعرقل تطور الإبداع الموسيقي المغربي وتعوق المؤهلات الفنية الوطنية كغياب البحث في الظواهر الموسيقية التي تزخر بها المملكة، وقلة المعاهد الموسيقية، وفضاأت العرض الموسيقي، وافتقار المغرب، الذي يتميز بتنوع أنماطه الموسيقية وعراقتها، لدار أوبيرا تليق بهذا الزخم الموسيقي".

من جهته، اعتبر الفنان رشيد برومي أن اليوم الوطني للموسيقى "كسائر أيام السنة بالنظر لافتقاده لأي مصداقية على أرض الواقع من حيث غياب حركية موسيقية على طول السنة تجعل من هذا اليوم يوما متميزا"، مبرزا أنه "تصعب المجازفة في إعطاء تقييم لما تعرفه أو لا تعرفه الساحة الموسيقية بالمغرب نظرا لقلة الإنتاجات الموسيقية الجادة في بعدها المهني على الأقل".
وأضاف الفنان برومي، في تصريح مماثل، أن "ما يقابل هذه القلة تدفق موسيقي لا لون ولا ذوق له، لا يعمل إلا على تمييع وإضعاف التراكم الذي عرفته الساحة الموسيقية المغربية إلى حدود نهاية عقد الثمانينيات وبداية عقد التسعينيات من القرن الماضي. بالإضافة إلى غياب مجال موسيقي حقيقي بالمعنى النظري للكلمة أي غياب وجود كل الأطراف الأساسية التي تكون عصب الصناعة الموسيقية".
وشدد على أنه لا معنى في رأيه "لوجود موسيقيين أكفاء ومطربين وكتاب كلمات، في غياب مطلق لمنتجين أو لتظاهرات موسيقية حقيقية بعيدا عن منطق الصخب والبهرجة"،
وأعرب الفنان برومي عن أمله في أن "يراعى التنافس الشريف وأن تعطى للجدارة والاستحقاق مكانتهما وألا يقتصر الاختيار على الولاأت متعددة الألوان لأن في ذلك إهدار لموعد هام على طريق تحقيق خطوة تعيد للمشهد الموسيقي حيويته وتضعه على سكة المأمول منه."
وكذا إستثمار المناسبة وترسيخ القيم القومية وتكليل الفن بالرسالية القومية وجعل كل فنان سفيراً للقضية الفلسطينية العربية،بإعتبار مجال الفن مجال إشعاعي حيوي ينقل الإحساس بقدسية القضية والبلورة الفعلية التي تكمن في النضال والسعي الدؤوب لتحرير فلسطين وهذه مسؤولية منوطة بها الفن كغيره من المجالات والإطارات الفاعلة؛فوضعيتنا تفرض تجنيد جميع الوسائل لبلوغ الغاية..


عدل سابقا من قبل asir alamal في الأحد 9 مايو 2010 - 18:48 عدل 1 مرات
avatar
محمد إيدسان
عضو متميز
عضو متميز

الدلو الأبراج الصينية : الحصان
عدد المساهمات : 622
تاريخ الميلاد : 13/02/1991
تاريخ التسجيل : 10/01/2010
العمر : 26
الموقع الموقع : حيث السماء محشوة بشذى الغضب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اليوم الوطني للموسيقى .. حنين إلى مجد الطرب المغربي الأصيل

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي في الأحد 9 مايو 2010 - 14:25

عزيزي أسير الأمل

أشكرك عزيزي أسير الأمل على هذا النص الرائع واموسيقى كما يعلم الجميع تساعد

في توصيل أي رسالة يريد الفنان أن يوصلها للمستمع .. عندنا على سبيل المثال

ما رسيل خليفة خدم بفنه القضية الفلسطينية جدا ولذلك أنا أعول على السيد برومي

في ذلك أيضا وننتظر منه ابداعاته في شأن القضية الفلسطينية

شكرا لك عزيزي أسير الأمل وربنا يبارك فيك ويسدد خطاك
avatar
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 5531
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 54
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى