بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» يا الله ميخائيل نعيمه
الخميس 23 نوفمبر 2017 - 20:09 من طرف ياسمين شعبان

» البحرينيون يتضامنون مع غزة
الخميس 23 نوفمبر 2017 - 19:07 من طرف ميساء البشيتي

» حنين العصر
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 20:32 من طرف ميساء البشيتي

» أمطار النور
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 11:05 من طرف ميساء البشيتي

»  رسائل .. في النخاع !
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 18:22 من طرف ميساء البشيتي

» فيديو تاريخي لمحمود درويش يتجول في الناصرة
الخميس 16 نوفمبر 2017 - 11:49 من طرف ميساء البشيتي

» الـحـرب الـبـاردة الـثـقـافـيـة الدكـتـور عـبـد القـادر حـسين ياسين
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 17:25 من طرف م.أ.البشيتي

» حديث النفس
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 18:11 من طرف ريما عز الدين

» رواية الفتى المتيم والمعلم لأليف شافاك
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:40 من طرف ميساء البشيتي

» اهدي بيت شعر للعضو الذى يليك
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 20:17 من طرف سعاد شرف الدين

» الظلال
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 17:51 من طرف ميساء البشيتي

» آستا . . مُعلمتي الجميلة بقلم: ج . سكولسكي ترجمها من الروسية أ‌. د. حامد طاهر
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:47 من طرف هبة الله فرغلي

» اتركـــــــــــوني كما انا بجنــــــوني
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:41 من طرف هدى ياسين

» قال آدم .. ردت حواء .
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:37 من طرف ورد العربي

» ذاكـرة لـجـيـل كـامـل الدكتور عـبد القادر حسين ياسين
الإثنين 6 نوفمبر 2017 - 17:24 من طرف م.أ.البشيتي

» "وعد بلفور" ملف كامل
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 13:49 من طرف مؤيد السالم

» إلى صديقة
الأحد 22 أكتوبر 2017 - 19:28 من طرف ميساء البشيتي

» لقاء أسرة الأدباء والكتاب البحرينيين
السبت 21 أكتوبر 2017 - 11:21 من طرف ميساء البشيتي

» الـتـَرَحـُّم عـلى أيـَّام مـَضـَـت د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 17:57 من طرف م.أ.البشيتي

» الغانم لوفد إسرائيلي: اخرج من القاعة يا محتل
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 11:37 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 17:09 من طرف ميساء البشيتي

» التماثيل لا تشرب القهوة بقلم : منذر أبو حلتم
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 14:28 من طرف م.أ.البشيتي

» صمت القوافي
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 22:53 من طرف ميساء البشيتي

» تل السكن
السبت 14 أكتوبر 2017 - 16:47 من طرف ميساء البشيتي

»  مـئـة عـام عـلـى الـثـورة التي هــَزَّت العـالـم د. عبد القادر حسين ياسين
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:40 من طرف م.أ.البشيتي

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ميساء البشيتي
 
ياسمين شعبان
 


رجال في الشمس

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: رجال في الشمس

مُساهمة من طرف فاطمة شكري في الأحد 6 مارس 2011 - 13:56

القبر

قاد أبو الخيزران سيارته الكبيرة حين هبط الليل متجها إلى خارج المدينة النائمة.. كانت الأضواء الشاحبة ترتعش على طول الطريق، وكان يعرف أن هذه الأعمدة التي تنسحب أمام شباك سيارته سوف تنتهي بعد قليل حينما يغرق في البعد عن المدينة.. وسوف يعم الظلام .. فالليلة لا قمر فيها، وأطراف الصحراء ستكون صامتة كالموت .
أنحرف بسيارته عن الطريق الأسفلت ومضى يتدرج في طريق رملي إلى داخل الصحراء . لقد قر قراره منذ الظهيرة على أن يدفنهم، واحدا واحدا، في ثلاثة قبور أما الآن فإنه يحس بالتعب يتأكله فكأن ذراعيه قد حقنتا بمخدر .. لا طاقة له على العمل .. ولن يكون بوسعه أن يحمل الرفش ساعات طويلة ليحفر ثلاثة قبور .. قبل أن يتجه إلى سيارته ويخرجها من كاراج الحج رضا قال في ذات نفسه أنه لن يدفنهم،بل سيلقى بالأجساد الثلاثة في الصحراء ويكر عائدا إلى بيته .. الآن، لم تعجبه الفكرة، لا يروقه أن تذوب أجساد الرفاق في الصحراء ثم تكون نهبا للجوارح والحيوانات .. ثم لا يبقى منها بعد أيام إلا هياكل بيضاء ملقاة فوق الرمل.
درجت السيارة بصوت هزيل فوق الطريق الرملي، ومضى هو يفكر . لم يكن يفكر بالمعنى الصحيح، كانت اشرطة من مشاهد مقطعة تمر في جبينه بلا أي توقف اوترابط أو تفسير .. وكان يشعر بإرهاق مر يتسرب في عظامه كقوافل مستقيمة من النمل .
هبت نسمة ريح فحملت إلى أنفه رائحة نتنة.. قال في ذات نفسه:"هنا تكّوم البلدية القمامة"ثم فكر : "لو ألقيت الأجساد هنا لاكتشفت في الصباح، ولدفنت باشراف الحكومة" دوّر مقود سيارته وتتبع آثار عجلات عديدة حفرت طريقها قبله في الرمل ثم أطفأ فانوسي سيارته الكبيرتين وسار متمهلا على ضوء الفانوسين الصغيرين ..حين لاحت أمامه أكوام القمامة سوداء عاليةأطفأالفانوسين الصغيرين.. كانت الرائحة النتنة قد ملأت الجو حواليه ولكنه ما لبث أن اعتادها .. ثم اوقف سيارته وهبط . وقف أبو الخيزران إلى جانب سيارته لحيظات ليتاكد من أن احدا لا يشاهده ثم صعد ظهر الخزان :كان بردا رطبا..دوّر القفل المضلع ببطء ثم شد القرص الحديدي إلى فوق فقرقع بصوت متقطع .. اعتمد ذراعيه وانزلق إلى الداخل بخفة : كانت الجثة الأولى باردة صلبة، القى بها فوق كتفيه، أخرج الرأس أولا من الفوهة ثم رفع الجثة من الساقين وقذفها إلى فوق وسمع صوتها الكثيف يتدحرج فوق حافة الخزان ثم صوت إرتطامها المخنوق على الرمل، لقد لاقى صعوبة جمة في فك يدي الجثة الأخرى عن العارضة الحديدية، ثم سحبها من رجليها إلى الفوهة وقذفها من فوق كتفيه : مستقيمة متشجنة وسمع صوت ارتطامها بالأرض .. أما الجثة الثالثة فقد كان اسهل من اختيها ..
قفز إلى الخارج واغلق الفوهة ببطء، ثم هبط السلم إلى الأرض، كان الظلام كثيفا مطبقا و أحس بالارتياح لأن ذلك سوف يوفر عليه رؤية الوجوه، جر الجثث-واحدة واحدة-من اقدامها والقاها على رأس الطريق، حيث تقف سيارات البلدية عادة لإلقاء قمامتها كي تتيسر فرصة رؤيتها لأول سائق قادم في الصباح الباكر.
صعد إلى مقعده ودوّر المحرك ثم كر عائدا إلى الوراء ببطء محاولاً قدر الإمكان أن يخلط آثار عجلات سيارته بالآثار الأخرى، كان قد اعتزم أن يعود إلى الشارع الرئيسي بذلك الشكل الخلفي حتى يشوش الأثر تماما ..ولكنه ما لبث أن تنبه إلى أمر ما بعد أن قطع شوطا فأطفا محرك سيارته من جديد وعاد يسير إلى حيث ترك الجثث فأخرج النقود من جيوبها، وانتزع ساعة مروان وعاد ادراجه إلى السيارة ماشيا علىحافتي حذائه.
حين وصل إلى باب السيارة ورفع ساقا إلىفوق تفجرت فكرة مفاجئة في رأسه ..بقي واقفا متشنجا في مكانه محاولاً أن يفعل شيئا، أويقول شيئا ..فكر أن يصيح إلا أنه ما لبث أن أحس بغباء الفكرة، حاول أن يكمل صعوده إلى السيارة إلا أنه لم يشعر بالقوة الكافية ليفعل.. لقد شعر بأن رأسه على وشك أن تنفجر، وصعّد كل التعب الذي كان يحسه فجأة، إلى رأسه وأخذ يطن فيه حتى أنه احتواه بين كفيه وبدأ يشد شعره ليزيح الفكرة .. ولكنها كانت ما تزال هناك :
كبير داوية ضخمة لا تتزعزع ولا تتوارى، التفت إلى الوراء، حيث القى بالجثث، إلا أنه لم ير شيئا، ولم تجد النظرة تلك إلا بأن اوقدت الفكرة ضراما فبدأت تشتعل في رأسه .. وفجأة لم يعد بوسعه أن يكبحها داخل رأسه أكثر فأسقط يديه إلى جنبيه وحدق في العتمة وسع حدقتيه .
انزلقت الفكرة من رأسه ثم تدحرجت على لسانه:
-"لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟.."
دار حول نفسه دورة ولكنه خشي أن يقع فصعّد الدرجة إلى مقعده وأسند رأسه فوق المقود:
-لماذا لم تدقوا جدران الخزان؟لماذا لم تقولوا؟لماذا؟
وفجأة بدأت الصحراء كلها ترد الصدى:
-لماذا لم تدقوا جدران الخزان؟لماذا لم تقرعوا جدران الخزان؟لماذا؟لماذا؟لماذا؟



-انتهت-

avatar
فاطمة شكري
عضو متميز
عضو متميز

القوس الأبراج الصينية : الماعز
عدد المساهمات : 707
تاريخ الميلاد : 01/12/1979
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رجال في الشمس

مُساهمة من طرف إبن البلد في الإثنين 7 مارس 2011 - 22:54

كل الشكر لك أستاذة فينوس لهذا النقل المميز، و إستحضارك كاتب و مفكر وطني قضى من أجل آسمى المبادىء و القيم..
"رجال في الشمس"، هي أحد روائع كنفاني التي آتت في زمن إحترفت فيه الشعوب الصمت الرهيب و الموت البطيء.
كتبها غسان ليدين من خلالها كل محاولات الأستسلام و الخلاص الفردي على حساب الجهد الجماعي لتحرير الأرض و الوطن، فأستطاع و بكل براعة و عبقرية من خلالها أن يسلط الضوء على مركزية القضية الوطنية الجماهيرية المتراجعة وسط خضم المعاناة و ذل الحياة اليومية، ليضعها في المقدمة من جديد.
كان غسان يخاطب الجماهير من خلال "رجال في الشمس" ، و كأنه يقول:
لماذا تقبلون الموت بصمت، دون مقاومة؟
لماذا لم تصرخوا؟
لماذا السكوت؟

و كأنه يقول لنا أيضاً: ما دام الموت محدق لا محالة، لا بد من مواجهته بشجاعة، فأما النجاة، أو الموت بشرف و كرامة.

أحييك على حسن ورقي ذائقتك الأدبية استاذتي الراقية
كل التقدير و الأحترام لك أستاذة فينوس شكري
avatar
إبن البلد
عضو متميز
عضو متميز

العذراء الأبراج الصينية : الحصان
عدد المساهمات : 212
تاريخ الميلاد : 18/09/1978
تاريخ التسجيل : 12/01/2010
العمر : 39

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رجال في الشمس

مُساهمة من طرف فاطمة شكري في الإثنين 14 مارس 2011 - 19:56

الأستاذ الفاضل ابن البلد
تحياتي الحارة لك اخي وكل الشكر لك على ما تفضلت فيه والذي لا أملك أن أضيف عليه شيئاً غير أنني تألمت جداً وأنا أقرأ القصة ولكن النهاية كانت أكثر إيلاماً وهي فعلا تعظ من أراد أن يتعظ وتلقي إلينا بدروس عدة ولكن لمن أراد أن يستوعب ويستفيد من تجارب الآخرين .
شكرا لك أخي وبارك الله فيك وجزاك كل الخير .
avatar
فاطمة شكري
عضو متميز
عضو متميز

القوس الأبراج الصينية : الماعز
عدد المساهمات : 707
تاريخ الميلاد : 01/12/1979
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

العزيزة فينوس

مُساهمة من طرف سميرة عبد العليم في الخميس 27 أكتوبر 2011 - 0:08

سأضيف شئ عن حياته العملية
في عام 1956 نشر قصته الأول بعنوان شمس جديدة في مجلة الرأي
عام 1960عمل في بيروت بمجلة المحرر وهي مجلة ناصرية
في عام 1961 ترأس تحرير ملحق فلسطين الصادر عن نفس المجلة
في عام 1969رأس تحرير مجلة الهدف التابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حتي استشهاده
اكتفي وشكرا لك
avatar
سميرة عبد العليم
عضو متميز
عضو متميز

السرطان الأبراج الصينية : الثور
عدد المساهمات : 1340
تاريخ الميلاد : 01/07/1973
تاريخ التسجيل : 10/01/2011
العمر : 44

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رجال في الشمس

مُساهمة من طرف فاطمة شكري في الخميس 27 أكتوبر 2011 - 16:54

أختي الحبيبة سميرة عبد العليم
حياك الله أختي وبارك الله بك على هذه الإضافة وسعيدة بأنك أخرجت هذا الموضوع من جديد.
دمت لنا يا غالية .
avatar
فاطمة شكري
عضو متميز
عضو متميز

القوس الأبراج الصينية : الماعز
عدد المساهمات : 707
تاريخ الميلاد : 01/12/1979
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رجال في الشمس

مُساهمة من طرف مؤيد السالم في الثلاثاء 16 أغسطس 2016 - 17:18

"وقف أبو الخيزران إلى جانب سيارته لحيظات ليتاكد من أن احدا لا يشاهده ثم صعد ظهر الخزان :كان بردا رطبا..دوّر القفل المضلع ببطء ثم شد القرص الحديدي إلى فوق فقرقع بصوت متقطع .. اعتمد ذراعيه وانزلق إلى الداخل بخفة : كانت الجثة الأولى باردة صلبة، القى بها فوق كتفيه، أخرج الرأس أولا من الفوهة ثم رفع الجثة من الساقين وقذفها إلى فوق وسمع صوتها الكثيف يتدحرج فوق حافة الخزان ثم صوت إرتطامها المخنوق على الرمل، لقد لاقى صعوبة جمة في فك يدي الجثة الأخرى عن العارضة الحديدية، ثم سحبها من رجليها إلى الفوهة وقذفها من فوق كتفيه : مستقيمة متشجنة وسمع صوت ارتطامها بالأرض .. أما الجثة الثالثة فقد كان اسهل من اختيها .. "


هذه الفقرة لا تفارق مخيلتي 
لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟
avatar
مؤيد السالم
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 399
تاريخ التسجيل : 14/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رجال في الشمس

مُساهمة من طرف رأفت العزي في الخميس 18 أغسطس 2016 - 0:00

كل الشكر  
الشكر كل الشكر لأخي حنظله الذي رفع هذه القصة الرائعة لأديب عربي فلسطيني رائع شهد له العالم ما دفع العدو الإسرائيلي إلى قتله حيث كانت كلماته أقوى من الرصاص
شكرا للجميلة فينوس الرائعة التي أدركت باكرا أهمية هذا الكاتب رحمه الله 
avatar
رأفت العزي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 168
تاريخ التسجيل : 18/06/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رجال في الشمس

مُساهمة من طرف فاطمة شكري في الجمعة 26 أغسطس 2016 - 19:19

أشكركم جميعا لمروركم الجميل 
وأشكر كل من يمر من هنا ويقرا هذه الحروف الرائعة 
أدعوكم دائما للمرور من هذا المكان
avatar
فاطمة شكري
عضو متميز
عضو متميز

القوس الأبراج الصينية : الماعز
عدد المساهمات : 707
تاريخ الميلاد : 01/12/1979
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رجال في الشمس

مُساهمة من طرف فاطمة شكري في الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:12

في ذكرى الرحيل ندعو الله أن يتغمد الشهد غسان كنفاني برحمته
ونجدد العهد هذا الأدب عنه لن نحيد
avatar
فاطمة شكري
عضو متميز
عضو متميز

القوس الأبراج الصينية : الماعز
عدد المساهمات : 707
تاريخ الميلاد : 01/12/1979
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى