بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية،كاتبة،ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة.
لي عدة منشورات ورقية وألكترونية.


المواضيع الأخيرة
» الـجَـهـْـل الـمُـزدَوج د. عبد القادر حسين ياسين
أمس في 20:48 من طرف م.أ.البشيتي

» جمعة الغضب...ثلاثة شهداء ومئات الإصابات ومقتل 3 إسرائيليين بعملية طعن
السبت 22 يوليو 2017 - 15:12 من طرف مؤيد السالم

» اسم في خيالي
الخميس 20 يوليو 2017 - 18:22 من طرف هند درويش

» نتنياهو يجري مشاورات بشأن البوابات الألكترونية على مداخل الأقصى
الأربعاء 19 يوليو 2017 - 16:40 من طرف مؤيد السالم

» رسائل بشهوة المطر
الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 16:07 من طرف ميساء البشيتي

» ما تبقى لكم من أدب غسان كنفاني
الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 15:07 من طرف ميساء البشيتي

» مقتطفات من أعمال الأديبة شهزاد الخليج
الأحد 16 يوليو 2017 - 13:08 من طرف دانة ربحي

» قومي يا بنتي وارقصي !! بسمة العثماني
الأحد 16 يوليو 2017 - 13:03 من طرف م.أ.البشيتي

» لآلىء غادة السمان .
الأحد 16 يوليو 2017 - 12:59 من طرف هدى ياسين

» ترنيمات صباحية
الأحد 16 يوليو 2017 - 12:49 من طرف هدى ياسين

» عَبس الوطن
السبت 15 يوليو 2017 - 16:46 من طرف ميساء البشيتي

»  شهداء عملية القدس الثلاثة من أم الفحم
الجمعة 14 يوليو 2017 - 15:03 من طرف مؤيد السالم

» مما راق لي .
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:16 من طرف عروة زياد

» حكمة اليوم
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:15 من طرف عروة زياد

» رجال في الشمس
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 18:12 من طرف فاطمة شكري

» حدَّثَنَا شيخُنا عن التاريخ بقلم الأستاذ عمرو يسري
الأربعاء 12 يوليو 2017 - 11:51 من طرف م.أ.البشيتي

» لم يعد ظلًا
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 16:36 من طرف عمر محمد اسليم

» مارتـن لوثـر كـيـنـغ : أيـقـونـة مـن لـَحـم ودَمّ الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 15:53 من طرف م.أ.البشيتي

» صغيرتي
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:12 من طرف رشيد أحمد محسن

» ارواح تتناجى
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:08 من طرف رشيد أحمد محسن

» عندما كنا عظماء
الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 14:04 من طرف رشيد أحمد محسن

» عشر وصايا للفتاة التي تعاني من الفراغ العاطفي
الإثنين 10 يوليو 2017 - 23:09 من طرف سنا البحر

» يازياد
الأحد 9 يوليو 2017 - 22:38 من طرف arouba

» حديث النفس
الأحد 9 يوليو 2017 - 16:44 من طرف طارق نور الدين

»  بـــ أحس الآن ــــــــ
الأحد 9 يوليو 2017 - 16:44 من طرف طارق نور الدين

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
م.أ.البشيتي
 

سحابة الكلمات الدلالية

الأقصى  


كيف الخلاص ؟

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: كيف الخلاص ؟

مُساهمة من طرف رأفت العزي في الإثنين 11 يوليو 2016 - 23:19

سيدتي الأديبة أختي الغالية ميساء البشيتي 





ولم أجد ما أرد به عليك سيدتي بعد أن وقفت هنا متلعثما غير البدئ ب
السلام عليك يا ممتلئة بأنوار مقدسية .. السلام لك يا " حريفة " الأبجدية ..
فأنا هنا ، رتلت سطورك ترتيلا، وقرأتك هيامك تجويدا .. وانا الذي، 
من كانت النصارى تحب سماع القرآن مجودا بصوتي ! 
ولأني اعرف .. أعرف معنى أن " لم يقرأوك في عيوني " 
بت الآن ، وأعذريني إن طلبت الغفران لأخطاء ارتكبتها ولم أندم على 
ما ارتكبت فكلنا في العشق إنسان .

هذا كثير والله .. ولأنه نثر لذيذ جعلني أقرأ حدّ الثمالة غفرانك يا رب .. ! 
avatar
رأفت العزي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 168
تاريخ التسجيل : 18/06/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف الخلاص ؟

مُساهمة من طرف نسيم الطبيعة في الثلاثاء 12 يوليو 2016 - 9:02

@ميساء البشيتي كتب:
كيف الخلاص ؟
يا قمري، يا قمر الأقمار سلامًا، أنا أبحث الآن عن الخلاص! هذه النجوم المتربصة بقلبي تكاد توقع بيّ وأنا أكاد لا أنجو من آخر حماقاتي.
الساعة على الحائط تدق بانتظام رتيب، تستفزني دقاتها ورتابتها، ويستفزني أكثر هذا الملل الذي تغرقني فيه ثوانيها الباردة، يكبلني، يقمع بركان من الثورات في داخلي تغلي.
(لا ) كم أصبح ثمنها اليوم، وهل لمثلي شراؤها؟
كيف أرفع اللاء في وجه هذه النجوم البريئة؟ كيف ألقي بأضوائها الساطعة بعيدًا عن بساتين قلبي؟ وأنتَ كالنحلة بين أحضان الزهر، تحتضن زهرة وتودع أخرى، وفي المساء تضع رأسك المثخن بالهموم على صدري وتبكي.
تعبتُ من بكائك، ومن ترحالك، ومن عقارب الساعة التي ثبتت عندك، ومن الفكرة المجنونة التي تجتاحني، ومن صمتي، ومن تلك الأضواء البعيدة، وتعبتُ أكثر لأنهم لهذه اللحظة لم يقرأوك في عيوني.
الأزهار التي كنت ترسلها إليَّ أعلنت براءتها منك، الرسائل كلها تنكرت لك، حتى الأشعار التي أنجبتها أناملك أشاحت بوجهها عنك، وحده هذا القلب لا يفهم،  وينتظرك كل مساء بعد أن تنتهي من رحلات العبث كي تلقي إليه بوردة ذابلة، يمضي هو طِوال الليل يرويها بدمعه علَّها تصحو، ولا تصحو، ولا تنفك أنتَ عن مواصلة البكاء.
أريد الخلاص، نعم أريد الخلاص، لكن ليس منك، فأنا لا أتوب عنك، أريد الخلاص منهم، (لا) كم أصبح ثمنها اليوم؟!
تعبتُ من أضواء النجوم تسطع فوق صحراء قلبي، لا يرويني إلا دمعك الذي يسقط في قلبي فيروي حدائق عمري، ويزهر البنفسج في غير أوانه، وتفوح رائحة الزعتر في غير أرضها، وينفلق الصبح الوردي من غيمة سوداء، ويضيء الياسمين حدائق عينيِّ التي غشاها الظلام، وهم لا يفهمون، لأنهم لهذه اللحظة لم يقرأوك في عيوني.
أنا أريد الخلاص، كيف الخلاص، قل لي كيف الخلاص منهم كي أبقى لك يا قمر الأقمار، بعيدًا عن عيون النجوم؟
إن كانت تستفزك دقات ساعة الحائط فكل حرف هنا يستفزني أكثر
يعجبني هذا التهديد المبطن ...ف  ( لا ) ما كنت قادرة على قولها ) ... والفكرة المجنونة التي تجتاحك أبقت الباب مفتوحا للتفكير في جنونها
وهذا كله يستفز لمعرفة تفاصيله
ولكنها الحيرة بدت جلية فمرة النجوم تتربص للايقاع بك ... ومرة تصفينها بأنها بريئة
وهنا ألح السؤال : هل تريدين الخلاص فعلا؟؟؟؟؟؟؟

كنت هنا وأعجبني هذا النص كثيرا
مبدعة متألقة كعادتك ميساء
تقبلي تحيتي وودي

نسيم الطبيعة
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 665
تاريخ التسجيل : 27/01/2014
الموقع الموقع : فلسطين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف الخلاص ؟

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي في الأربعاء 13 يوليو 2016 - 21:47

@رأفت العزي كتب:سيدتي الأديبة أختي الغالية ميساء البشيتي 





ولم أجد ما أرد به عليك سيدتي بعد أن وقفت هنا متلعثما غير البدئ ب
السلام عليك يا ممتلئة بأنوار مقدسية .. السلام لك يا " حريفة " الأبجدية ..
فأنا هنا ، رتلت سطورك ترتيلا، وقرأتك هيامك تجويدا .. وانا الذي، 
من كانت النصارى تحب سماع القرآن مجودا بصوتي ! 
ولأني اعرف .. أعرف معنى أن " لم يقرأوك في عيوني " 
بت الآن ، وأعذريني إن طلبت الغفران لأخطاء ارتكبتها ولم أندم على 
ما ارتكبت فكلنا في العشق إنسان .

هذا كثير والله .. ولأنه نثر لذيذ جعلني أقرأ حدّ الثمالة غفرانك يا رب .. ! 



ماذا أقول أنا بعد كل هذا القول الجميل 
شعر ما تفضلت به أستاذي رأفت الشعر بعينه 
والموسيقى بإحساسها ولقد أضفت للنص ما يجعله أبهى وأحلى 
ألف شكر على المرور المشرق والكلام المشبع بالأحاسيس 
ودمت قنديلاً مشعاً بالخير طول العمر 


0094

--------------------------------
avatar
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 5484
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 53
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف الخلاص ؟

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي في الأربعاء 13 يوليو 2016 - 21:50

@نسيم الطبيعة كتب:
@ميساء البشيتي كتب:
كيف الخلاص ؟
يا قمري، يا قمر الأقمار سلامًا، أنا أبحث الآن عن الخلاص! هذه النجوم المتربصة بقلبي تكاد توقع بيّ وأنا أكاد لا أنجو من آخر حماقاتي.
الساعة على الحائط تدق بانتظام رتيب، تستفزني دقاتها ورتابتها، ويستفزني أكثر هذا الملل الذي تغرقني فيه ثوانيها الباردة، يكبلني، يقمع بركان من الثورات في داخلي تغلي.
(لا ) كم أصبح ثمنها اليوم، وهل لمثلي شراؤها؟
كيف أرفع اللاء في وجه هذه النجوم البريئة؟ كيف ألقي بأضوائها الساطعة بعيدًا عن بساتين قلبي؟ وأنتَ كالنحلة بين أحضان الزهر، تحتضن زهرة وتودع أخرى، وفي المساء تضع رأسك المثخن بالهموم على صدري وتبكي.
تعبتُ من بكائك، ومن ترحالك، ومن عقارب الساعة التي ثبتت عندك، ومن الفكرة المجنونة التي تجتاحني، ومن صمتي، ومن تلك الأضواء البعيدة، وتعبتُ أكثر لأنهم لهذه اللحظة لم يقرأوك في عيوني.
الأزهار التي كنت ترسلها إليَّ أعلنت براءتها منك، الرسائل كلها تنكرت لك، حتى الأشعار التي أنجبتها أناملك أشاحت بوجهها عنك، وحده هذا القلب لا يفهم،  وينتظرك كل مساء بعد أن تنتهي من رحلات العبث كي تلقي إليه بوردة ذابلة، يمضي هو طِوال الليل يرويها بدمعه علَّها تصحو، ولا تصحو، ولا تنفك أنتَ عن مواصلة البكاء.
أريد الخلاص، نعم أريد الخلاص، لكن ليس منك، فأنا لا أتوب عنك، أريد الخلاص منهم، (لا) كم أصبح ثمنها اليوم؟!
تعبتُ من أضواء النجوم تسطع فوق صحراء قلبي، لا يرويني إلا دمعك الذي يسقط في قلبي فيروي حدائق عمري، ويزهر البنفسج في غير أوانه، وتفوح رائحة الزعتر في غير أرضها، وينفلق الصبح الوردي من غيمة سوداء، ويضيء الياسمين حدائق عينيِّ التي غشاها الظلام، وهم لا يفهمون، لأنهم لهذه اللحظة لم يقرأوك في عيوني.
أنا أريد الخلاص، كيف الخلاص، قل لي كيف الخلاص منهم كي أبقى لك يا قمر الأقمار، بعيدًا عن عيون النجوم؟
إن كانت تستفزك دقات ساعة الحائط فكل حرف هنا يستفزني أكثر
يعجبني هذا التهديد المبطن ...ف  ( لا ) ما كنت قادرة على قولها ) ... والفكرة المجنونة التي تجتاحك أبقت الباب مفتوحا للتفكير في جنونها
وهذا كله يستفز لمعرفة تفاصيله
ولكنها الحيرة بدت جلية فمرة النجوم تتربص للايقاع بك ... ومرة تصفينها بأنها بريئة
وهنا ألح السؤال : هل تريدين الخلاص فعلا؟؟؟؟؟؟؟

كنت هنا وأعجبني هذا النص كثيرا
مبدعة متألقة كعادتك ميساء
تقبلي تحيتي وودي



لا أريد الخلاص .. صدقاً لا أريد الخلاص منه 
بل من النجوم وكل من يحشر أنفه في تفاصيله الصغيرة 
وضعت إصبعك على الجرح وأجدت تصويب السؤال 
شكرا نسيم الطبيعة على بهاء الحضور وذكاء الردود
ودمت بألف خير وسعادة 

0094

--------------------------------
avatar
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 5484
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 53
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى